ترشيشي لـ”الوكالة العربية للأخبار: لمصالحةٍ شاملة والتزام بيئي

أبوفيصل لـ"الوكالة العربية للأخبار: أبوفاعور مارس ضغوطاً.. علوية شخصية عالية الأخلاق

في اتصال مع رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابوفيصل قال: “نحن مظلومين من قبل مصلحة الليطاني“، فيما رئيس نقابة مزارعي وفلاحي البقاع وعضو تجمّع صناعيي البقاع ابراهيم ترشيشي أكد على “المصالحة” بين المؤسسات الصناعية المستوفية والمنفذة للشروط البيئية وبين المصلحة الوطنية لنهر الليطاني.

  • أبوفيصل

رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا أبوفيصل وفي اتصالٍ مع “الوكالة العربية للأخبار” كشف أن وزير الزراعة عباس مرتضى رعى لقاء بيني (ابوفيصل) وبحضور عدد من الصناعيين وبين الدكتور سامي علوية، وقد “تفاجأت بالأخلاق الموجودة عند علوية وهو شخصية محترمة جداً”، وكانت لدينا صورة أننا أمام رجل “عثماني”، وكانت تصله معلومات عن الصناعيين غير دقيقة، فالصناعي لم يكن لديه فكرة عن الشركات التي تقوم بالمعالجة وتركيب المعدات اللازمة بمعالجة التلوث، متهماً تلك الشركات بأنها “لا تملك الخبرة ونصبوا على الصناعيين ومنهم من قبض ثمن محطة التكرير ولم يتم تركيبها”، في وقت لم نكن نعلم الشركات التي تركب محطات التكرير بطريقة صحيحة والإعلام لم يرحمنا.

أضاف، مع كل احترامنا لجهد الدكتور علوية، الا ان ما كان يقوم به المراقبين من مصلحة الليطاني لم يكونوا على قدر من المسؤولية.

  • ضغوط أبوفاعور

وفيما أكد أن الوزير السابق وائل أبوفاعور وصفنا كمؤسسات صناعية في البقاع “لدينا صفر تلوث صناعي”، ذكّر أبوفيصل أن أبوفاعور كان يُمارس علينا كمؤسسات صناعية “ضغوطاً”، فيما كان فريق عمله في حينه يُمارس علينا عمله “بقساوة”.

  • ترشيشي

بدوره رئيس نقابة مزارعي وفلاحي البقاع وعضو تجمع صناعيي البقاع ابراهيم ترشيشي أوضح لـ”الوكالة العربية للأخبار”، “أننا لم نطلب من وزير الصناعة عماد حب الله الا ما هو حقٌّ لنا”، فنحن كمعامل “التزمنا بالشروط البيئية ونفذنا كل ما طلبته منا مصلحة الليطاني”، وبقيت الدعاوى والأحكام، وبما أننا نفّذنا ما طُلب منا من شروط بيئية نفذت، “فلتتوقف الدعاوى والأحكام”، لأنه مع صدور تلك الأحكام، تصدر على السجل العدلي للمؤسسات الصناعية، أمر يُعرّض تلك المؤسسات “للإساءة ومنع التعامل معها محلياً وخارجياً”.

  • المصالحة

من هنا فإننا أمام مطلب المصالحة بين المؤسسات الصناعية المنفذة لما طُلب منا بيئياً وبين المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، وبالتالي “فلتُسقط المصلحة الوطنية لنهر الليطاني الأحكام ولنذهب وإياها إلى مصالحةٍ شاملة”، وعفا الله عما مضى، شرط إبقاء المؤسسات الصناعية ضمن التزاماتها البيئية، وهذا مطلبنا”، ختم ابراهيم ترشيشي.

أقرأ أيضاً:

بعد المازوت أسواق البقاع "بلا بطاطا".. والنقابات في مواجهة الوزير
زيارة الوزير حب الله بقاعاً
زيارة الوزير حب الله بقاعاً
  • تأكيد على المصالحة

كلام ترشيشي وأبوفيصل التوضيحي جاء كتأكيد منهما على ما طلبه ترشيشي خلال لقائه الأخير مع وزير الصناعة عماد حب الله خلال جولته البقاعية الأخيرة، وحينها قال ترشيشي في مطلبه أمام الوزير حب الله: “طلب الترشيشي المصالحة برعاية حب الله مع مصلحة الليطاني والتنازل عن الدعاوى المقامة في حق من التزم بمعايير وزارة البيئة وقام بتركيب محطات تكرير، مع التمني للمصلحة بالتوفيق بتنظيف نهر الليطاني ومنع أي تلوث لمياهه ونحن نؤيدهم بكل الخطوات التي يقومون بها”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق