تفاصيل تنشر لأول مرة عن سر المدفع النازي الفضائي

خطط الألمان لتصميم مدفع فضائي هائل عن طريق استخدام الطاقة الشمسية. وبحسب تخطيط فريق من العباقرة الألمان من المؤسسة العسكرية بقيادة العالم المعروف غيرمان أوبيرت فإن أشعة الشمس المركزة من خلال مرآة يبلغ قطرها 1.5 كم ينبغي أن تكون قادرة على حرق كل شيء حي.20130410-718491028083107

يشار إلى أن هذا المشروع الذي قدرت كلفته ما يقارب المليون مارك تم تصميمه منذ عام 1932 على أن يستغرق العمل عليه نحو 15 عاماً. بداية اقترح أوبيرت أن تعمل المرايا على توفير ضوء الشمس وتأمينه إلى أي نقطة على وجه الخليقة، ولكن بعد مجيء النازيون إلى السلطة قدم العالم نسخة معدلة من المشروع الأصلي تهدف إلى نصب مرايا في إطار المدار الجوي من أجل تركيز الأشعة الشمسية باتجاه أهداف أرضية. وبالطبع أثارت هذه الفكرة اهتمام القيادة النازية التي صممت حرق مدن أعدائها وزيادة حرارة مياه المحيطات، وهذه الخطط النازية أصبحت معروفة فقط في عام 1945 عندما استولت قوات التحالف على الوثائق العسكرية التي أوضحت أن المرايا سيتم نصبها وإرسالها بواسطة الصواريخ بالاضافة إلى تأسيس محطة فضائية مأهولة على أن تصبح قاعدة للصواريخ الفضائية.

ومن أجل تركيب المرايا في المدار الجوي تم تصميم كابلات خاصة، وبحسب رأي العلماء، ينبغي على الصاروخ حل بكرة الكابلات أثناء دورانه حول محوره على أن يصبح الكبل أساساً للمرآة الضخمة.

جدير بالذكر أن أوبيرت قام بتطوير وقود الصواريخ في عام 1920 ومن ثم انضم إلى فريق العلماء الذي عمل على تطوير صاروخ V2 . وبعد انتهاء الحرب أصبح أوبيرت أحد أعضاء فريق فيرنيرا فون براونا الذي قام بتصميم الصواريخ لوكالة ناسا الأمريكية. وفي عام 1962 أنهى العالم الألماني حياته المهنية واستقال من العمل.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock