تكويعة فيصل القاسم تشعل الانترنت.. ايران قوة عظمى والخزعبلات الامريكية لن تنفع!

في تطور جديد, بعيد كل البعد عن التحريض الطائفي ضد إيران, فاجأ فيصل القاسم متابعيه بموقف جديد يبدو أنه وليد التقارب الإيراني – التركي, مما دفع قطر على ما يبدو على الإيعاز لأذرعها الإعلامية بالتوقف عن مهاجمة إيران, وهذا ما تجلى في مقال فيصل القاسم الأخير.

حيث اعتبر الاعلامي السوري المعارض فيصل القاسم ان ايران قوة إقليمية عظمى، موضحا ان لم تنجح العقوبات يوماً في لي الذراع الإيراني، بل جعلته أشد عوداً وأقوى شكيمة.

وقال فيصل القاسم في مقال نشرته صحيفة “القدس العربي” في عددها الصادر يوم السبت الماضي :

صحيح أن أمريكا تحاول لأول مرة في تاريخها منع إيران من تصدير النفط الذي يشكل حوالي 44٪ من دخلها القومي، إلا أن إيران تتعرض للعقوبات الأمريكية والغربية عموماً منذ وصول (الامام ) الخميني إلى السلطة عام 1979. وقد تعايشت إيران مع تلك العقوبات طوال تلك الفترة، لا بل إنها بنت قوتها العسكرية والنووية والاقتصادية في ظل العقوبات.

واضاف القاسم: ايران سواء اتفقنا معها أو اختلفنا فإنها ليست جمهورية موز بل قوة اقليمية عظمى لها مشروعها ولانرى أي مؤشرات على أن المشروع الايراني في المنطقة سيتراجع أو سيضعف رغم كل الخزعبلات الأمريكية، على حد تعبيره.

وتابع: حلفاء ايران في اليمن يتقدمون بينما فشلت المليارات التي دفعتها السعودية.

وتساءل: هل تتصورون أن اسرائيل يمكن أن تقضي على ذراع ايران الأول في لبنان وهو حزب الله ؟ ايران أقوى من السعودية على الأرض وأكثر قدرة على تنظيم أنصارها.

وأكد القاسم انه يجب ألا يفرح خصوم إيران من العرب بالضغوط الأمريكية على إيران، ومن السخف أيضاً أن يعتقدوا أن واشنطن تحاصر إيران وتضغط عليها من أجل عيون محمد بن سلمان.

هذه قمة السخف والصبيانية السياسية. فقد علمتنا التجارب أن أمريكا تحترم الأقوياء حتى لو كانوا خصومها وتحتقر الضعفاء حتى لو كانوا حلفاءها كالسعودية مثلاً.

هذا وزعم القاسم ان “امريكا تقاسمت النفوذ مع ايران في العراق بسبب نفوذها المذهبي وقوتها التنظيمية والسياسية مقارنة مع الأقزام العرب”.

المصدر
وكالة أوقات الشام الإخبارية
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock