ثلاثة أيام للعدوان..وتركيا وفصائلها تفشل في تحقيق اي انجاز ميداني

لليوم الثالث للعدوان التركي على منطقة عفرين شمال سوريا، يستمر الطيران التركي في شن الغارات على قرى ريف مدينة عفرين ومركز المدينة مستهدفا منازل المدنيين ومقرات عسكرية للوحدات الكردية اضافة إلى العملية العسكرية البرية للقوات التركية التي تقدمت من خمسة محاور:

  • المحور الأول: من جهة بلدة بلبل الحدودية أقصى شمال عفرين. المحور الثاني: من جهة راجو شمال غرب عفرين.
  • المحور الثالث: من جهة شيخ الحديد غرب عفرين.
  • المحور الرابع: من جهة جنديرس جنوب غرب عفرين.
  • المحور الخامس هو محور اعزاز شرق عفرين.

وكانت العملية العسكرية للعدوان التركي قد بدأت عصر يوم السبت 20/1/2018 باختراق 3 طائرات من طراز F16 الاجواء السورية وتنفيذها 11 غارة على قرى مرعناز، عين دقنة، تل رفعت، منغ وكفرجنة في ريف حلب الشمالي، ليتم بعد ذلك تفيذ قصف مدفعي تركي طال قرى ريف عفرين.

الأركان التركية بدورها خرجت في اليوم التالي من تنفيذ الغارات الجوية لتعلن بدء عملية عسكرية برية ضد مسلحي الوحدات الكردية “pyd/pkk” بفصائل “درع الفرات” وبتغطية ودعم عسكري ولوجستي تركي حملت اسم “غصن الزيتون”.

اولى الخطوات التركية على الأرض بدأت بتسيير دورية استطلاع شمال محور بلدة بلبل الحدودية مع تركيا يتقدم الدورية 4 جنود اتراك بينهم ضابط ومسلحين من “درع الفرات” ليتم رصدهم واستهدافهم وقتل الجنود الأتراك المتقدمين وفق المعلومات المؤكدة.

مصادر كردية قالت إن الطائرات التركية قصفت مدجنة في قرية كلجبر كانت تحوي مدنيين نازحين من القصف العشوائي للعدوان التركي ما أدى لوقوع مجزرة راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى، بعد عجز الفصائل المدعومة تركيا من تحقيق اي انجاز ميداني على الارض بعد مرور ثلاثة أيام على العدوان، حيث أقتصرت سيطرة القوات المهاجمة على بعض العوارض والمرتفعات الحدودية التي تتمركز فيها الوحدات الكردية والتي بدورها قامت باعطاب دبابتين للجيش التركي واستهداف مصادر النيران.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق