جوجل تقرر إيقاف العمل مع هواوي: هل يجب عليك القلق حقاً؟

قررت جوجل وشركات أمريكية أخرى إيقاف التعاون مغ شركة هواوي وتعليق كافة الأعمال بينهما على خلفية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر كافة أنشطة هواوي داخل الولايات المتحدة لاعتبارات تخص الأمن القومي.

قرار حظر هواوي داخل الولايات المتحدة يمكن قراءته كأحد فصول الحرب التجارية الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين حيث تسعى كل دولة لرفع الرسوم الجمركية على واردات الدولة الأخرى والضغط سياسياً عليها، إلا أن قرار الحظر كان مفاجئاً وغير متوقع من حيث دخوله حيز التنفيذ بهذه السرعة.

إنتل وكوالكم أعلنتا أيضاً إيقاف العمل مع هواوي لكن التأثير الأكبر والأوسع صدىً على المستوى العالمي سيكون لجوجل باعتبارها القائمة على تطوير نظام الأندرويد والمانحة لتراخيص التطبيقات والخدمات الأساسية له.

ماذا يعني قرار جوجل بالضبط؟

هناك الكثير من الالتباس وسوء الفهم والشائعات المتضاربة خلال الساعات الماصية، لكن وفقاً للتصريحات والقرارات الرسمية حتى الآن، فالأمور سوف تسري على النحو التالي إن لم يتم حل الأزمة وعقد تسويات:

  • يتم حرمان هواوي وأجهزتها الحالية من أية تحديثات كبرى لنظام الأندرويد مستقبلاً.
  • يتم حرمان هواوي وأجهزتها المستقبلية من الحصول على خدمات جوجل.
  • خدمات جوجل المختلفة مثل متجر التطبيقات وجي ميل ويوتيوب والخرائط وغيرها ستعمل على أجهزة هواوي الحالية بدون مشاكل.
  • سيتم إطلاق التحديثات الأمنية لأجهزة هواوي الحالية عبر خدمة Google Play Protect
  • سيظل لهواوي الحق في تطوير نسخة خاصة من نظام الأندرويد كونه نظام مفتوح المصدر، ولكن بدون أن تقوم بإدراج خدمات جوجل فيه، فقط يمكن للمستخدم لاحقاً أن يفعل ذلك بشكل يدوي.

هذه هي توابع قرار جوجل إلى الآن وفقاً للمصادر الرسمية، إلا أننا في حقيقة الأمر لا نتوقع أن تستمر الأزمة طويلاً نظراً للتأثير القوي الذي تلعبه هواوي في الولايات المتحدة ليس في سوق الهواتف الذكية وإنما في مجال تطوير البنية التحتية لشبكات الجيل الخامس وكذلك المصالح المشتركة والمتشابكة مع الشركات الأمريكية فضلاً عن القوة التفاوضية لهواوي كونها ثاني أكبر الشركات مبيعاً للهواتف الذكية حول العالم خلف سامسونج.

هناك سابقة تاريخية مماثلة حدثت العام مع الماضي مع شركة ZTE التي عوقبت بالحظر أيضاً العام الماضي على خلفية اتهامها ببيع منتجاتها في إيران وكوريا الجنوبية في خرق لقرار الحظر التجاري المفروض عليهما من قبل الولايات المتحدة. تم رفع الحظر عن ZTE بعد دفع غرامات مالية ضخمة إلا أن دوافع حكومة الولايات المتحدة بشأن حظر هواوي هذه المرة مختلفة إذ ترى أن هواوي من خلال منتجاتها وتطويرها لشبكات الجيل الخامس هناك قد يتم استغلاله في التجسس على المستخدمين لصالح الصين مما يشكل خطراً على الأمن القومي الأمريكي.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى