جو بايدن يعتذر لذوي البشرة الداكنة

العالم-الامريكيتان

وقال نائب الرئيس الأمريكي السابق (77 عاما): “ما كان علي أن أكون قليل حياء إلى هذه الدرجة”، متراجعا عن هذه التصريحات “المؤسفة“.

وشدد على أنه “لا يتوجب على أحد أن يصوت لحزب بالاستناد إلى عرقه، أو دينه، أو أصوله”، وذلك في اتصال أجراه مع رجال أعمال من أصول إفريقية.

وثارت هذه المسألة خلال مقابلة أجراها بايدن مع شارلمان ذا غود الذي يشارك في تقديم حصة إذاعية شهيرة عبر أثير راديو “ذي برايكفست كلوب” في نيويورك وبثت الجمعة.

وحين قال بايدن إنه يتوجب عليه إنهاء المقابلة، بعد مرور نحو 17 دقيقة، أجابه محاوره: “اسمعني، عليك أن تأتي لزيارتنا حين تأتي إلى نيويورك (…) لدينا المزيد من الأسئلة” لنطرحها عليك قبل انتخابات 3 نوفمبر.

فقال جو بايدن للمذيعة ذات البشرة الداكنة: “لديكم المزيد من الأسئلة؟ سأقول لك شيئا، إذا كانت لديك مشكلة في تحديد خيارك بيني وبين ترامب، إذا فأنت لست صاحبة بشرة داكنة“.

واعتبر فريق ترامب الانتخابي عبر تويتر، أن هذا الحديث “مثير للاشمئزاز”، فيما قال ابن الملياردير الجمهوري دونالد ترامب جونيور، إن لبايدن “عقلية عنصرية، مثيرة للاشمئزاز ومهينة (للقيم) الإنسانية“.

وعلق تيم سكوت، السناتور الجمهوري الوحيد من أصل إفريقي، بأنّه “سبق لـ1,3 مليون من الأمريكيين من أصول إفريقية أن صوتوا لترامب في 2016. وصباح هذا اليوم، قال جو بايدن إننا لسنا سودا“.

وتابع: “يمكن القول إنني فوجئت، ولكن للأسف فإن ما قيل يتطابق مع نزعة الديمقراطيين للاعتقاد بأن أصوات السود مضمونة“.

وقال بايدن في سياق اعتذاره: “لم أعتبر أبدا، أبدا، أن (أصوات) الأمريكيين الأفارقة مكتسبة مسبقا“.

وشدد على أنه جاهز في أي وقت لمقارنة سجله بهذا الخصوص مع سجل دونالد ترامب، وذكّر بتصريحات فضائحية للأخير على غرار تصنيفه دولا إفريقية بكونها “دول قذرة” كما اتهم ترامب بتنفيذ سياسات عنصرية مسيئة.

المصدر

أقرأ أيضاً:

الصحة العالمية: أمريكا الجنوبية بؤرة جديدة لكورونا
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق