حسون: ما تشهده المنطقة تحت شعار الحرية يهدف لإعادة رسم خارطة جديدة

أكد سماحة مفتي الجمهورية السورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن الحرب الشرسة التي تتعرض لها سوريا تستهدف تاريخها وحضارتها وتنوعها الثقافي والروحي والعرقي الذي تتميز به عن كثير من دول العالم.

وأوضح حسون في كلمة له خلال ندوة لوزارة السياحة في فندق داما روز أمس بعنوان “السياحة رسالة روحية وثقافية واقتصادية” أن المتآمرين على سوريا سخروا كل إمكاناتهم من مال وسلاح ووسائل إعلام جهدوا في تهيئتها منذ عشرات السنين لنشر الفتنة والفوضى خدمة لأغراض الدول الغربية وربيبتها إسرائيل وتقسيم الدول العربية إلى كيانات متحاربة موضحا أن ما تشهده المنطقة من دعم للمجموعات الإرهابية ومحاولات التدخل الخارجي تحت شعار الديمقراطية والحرية يهدف إلى إعادة رسم خارطة جديدة لها على غرار اتفاقية سايكس بيكو بعد الحرب العالمية الأولى.

ولفت حسون إلى ما تكتنزه سوريا من كنوز ثقافية وروحية وحضارية وما يجمع العرب من تاريخ ولغة ورسالة حضارية داعيا إلى إعادة الوحدة بين أبناء الأمة العربية روحيا ودينيا وثقافيا إن لم يكن سياسيا وتعزيز السياحة العلمية والثقافية بين شعوبها للوصول إلى المعرفة الإنسانية الحقيقية.

وأكد أن الحضارات المتعاقبة على سوريا نجحت في نشر ثقافتها على مستوى العالم بعيدا عن النواحي العرقية والغرائزية وتمكنت من نشر رسالة حضارية إنسانية وفكرية نهلت منها حضارات العالم.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock