حمادة: لن ندفع وواجب الحكومة إعادة هيكلة الدين

التصويب على الحكومة لمكاسب سياسية ضيقة

أكد حزب الله على لسان عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب إيهاب حمادة : أنه وبعد الإطلاع على الخبراء والإقتصاديين واللجنة المصغرة التي أبدت موقفها نحن لا نملك الآن وفي هذه الظروف التي نعيشها في لبنان “عدم دفع هذه المستحقات الا بعد ووفق الهيكلة وإعادة هيكلتها”.

حمادة

أضاف النائب حمادة، لقد أجمع الكل باستثناء أولئك الذين لا يزالون إلى الان يحاولون أن يصوبوا سهامهم إلى هذه الحكومة من أجل المكاسب والمصالح التي باتت في خطر، هؤلاء فقط لديهم موقف بأن يدفعوا وليبقى لبنان بلا إمكانية ليغطي استيراد المواد الإستراتيجية من أدوية ومحروقات وغيره.

إعادة الهيكلة

وقال، يريدون أن يوصلوا البلد إلى عمق الهاوية، الان الموقف الواجب أن تتخذه الحكومة هو إعادة هيكلة الدين، وهذا الموقف الان هو الموقف الذي يسلم الللبنانيين ويسلم الواقع اللبناني للمستقبل لنستطيع النهوض، ولكن هذا الامر ليس كافياً.

خطة متكاملة

مشيراً، يجب أن يعضد هذا الموقف مواقف أخرى لها علاقة بخطة متكاملة ومنسجمة على مستوى النهوض الاقتصادي وعلى المستوى المالي ولإعادة هيكلة لأداء ووظيفة المصارف في لبنان”.

لبّايَا ـ تأبين شهيد

كلام النائب حمادة جاء خلال حفلٍ تأبيني أقامه حزب الله للشهيد المجاهد أحمد فياض مصطفى، في حسينية بلدة لبّايَا في البقاع الغربي بحضور مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي، عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله، وفد من مؤسسة الشهيد، القاضي ياسر مصطفى، ولفيف من العلماء وفاعليات بلدية واختيارية وحشد من أهالي المنطقة.

تحييد القضاء واستهداف الحكومة

النائب حمادة دعا إلى تحييد القضاء وعدم تسييسه وإلى أن يكون القاضي سيد نفسه في اتخاذ القرار المناسب لأجل اللبنانيين ولأجل لبنان، فالبعض الان بعد ما وصلنا إليه وبعد أن لحظ أننا في مسار جديد على مستوى هذا الوطن ولأجل مصالحه الضيقة بدأ التصويب على كل تفاصيل هذه الحكومة وأدائها. والآن بدأ يمارس الضغط حتى على القضاة الذين يمارسون وظيفتهم من ضمن الصلاحيات المعطاة لهم من أجل مصالح خاصة.

أقرأ أيضاً:

  كورونا يهاجم شرق أسيا وآسيا الوسطي والهند تفرض حظر تجول

تطييف الكورونا

لقد وصلنا إلى مرحلة في لبنان البعض الان وفي هذه الظروف بدأ بتطييف الكورونا، فأصبح الموضوع الصحي موقع للاستثمار في السياسة وفي الكيد السياسي، فلم يعد يستحوا، ويريدون أن يعطوا هوية مذهبية للكورونا، وصلنا غلى هذا الدرك الاسفل من القيم السائدة لدى البعض”.

تأسيس وتصحيح

نحن في إطار التأسيس لمنهج آخر تصحيحي ولمسار جديد على المستوى الإقتصادي والمالي والقضائي والمعيشي وافجتماعي في لبنان”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق