خطاب مقارعة إسرائيل في العالم العربي: من عبد الناصر إلى نصر الله

مرَّ خطابُ مقارعة إسرائيل في العالم العربي في أطوار عديدة منذ وعد بلفور. تغيّر الخطاب عبر العقود، وإن بقي بعض السمات ثابتاً على ألسنة البعض. قبل أيّام فقط خطبَ فتحي حمّاد، عضو المكتب السياسي في «حماس»، في غزة قائلاً: «يجب أن نهجم على كل يهودي موجود في الكرة الأرضية ذبحاً وقتلاً.. حنفسِّخهم تفسيخ»، (تنصّلت «حماس» من خطابه في ما بعد، وهو أوضح أنه ملتزم بسياسات الحركة. هل يعني أنه كان يمزح؟). لكن هذا الكلام الذي يقدّم ذخيرة قويّة للدعاية الصهيونيّة ليس جديداً. ومنظمّة «ميمري» الصهيونيّة تأسّست فقط لرصد خطاب الكراهية العربي وتسويقه في الغرب لصبغ العرب و القضيّة الفلسطينيّة بأبشع الصفات (وليس هناك من منظمّة عربيّة واحدة ترصد خطاب الكراهية الصهيونيّة لتعميمه على العالم).

جمال عبد الناصر
جمال عبد الناصر

يعتري خطابَ مقارعة إسرائيل مزيجٌ متناقضٌ من التهديد المفرط غير المستند إلى عناصر قوّة، ما يسهم في سرعة انفضاح خوائه، كما يعاني من الاستعطاف الضعيف واستدرار الدموع. والخطاب بقي لعقود طويلة يجسّد مظهراً من مظاهر الانفعاليّة التي اتّصف الخطاب العربي ــ الرسمي والثوري ــ بها، أي إن الخطاب في مواجهة إسرائيل لم يكن محسوباً وفق جدول الربح والخسارة، بحسب نظريّة الواقعيّة في العلاقات الدوليّة.

الخطاب كان هدفاً بحد ذاته، وقادة «منظمّة التحرير» أولوا الخطب الكثير من الأهميّة، شأنهم شأن الحكّام العرب في ما مضى (الحكّام العرب اليوم باتوا يثقون بطاعة ومطواعيّة شعوبهم إلى درجة أنه قلّما يخاطبونهم مباشرةً، إذ يفضّلون مخاطبة «بلومبرغ»: مَن سمع خطبة لمحمد بن زايد أو محمد بن سلمان أو محمد السادس أو تميم بن حمد أو قابوس؟).

التعامل مع نكبة فلسطين لخّصَ طريقة التعاطي مع العدوان الخارجي: أي في التراوح بين التهديد والوعيد المبالغ في قدراته، وبين الرثاء على طريقة الخنساء. يروي المؤرّخ ابن الأثير في «الكامل في التاريخ» عن ردّ الفعل العربيّ على سقوط القدس على أيدي الصليبيّين: «وورد المستنفرون من الشام في رمضان إلى بغداد، فأوجدوا في الديوان كلاماً أبكى العيون وأوجع القلوب، وقاموا في الجامع يوم الجمعة فاستغاثوا وبكوا وأبكوا وذكروا ما دهمَ المسلمين بذلك البلد الشريف المعظم من قتل الرجال وسبي الحريم والأولاد، ونهب الأموال. فلشدّة ما أصابهم أفطروا». والشعر العربي بعد النكبة كان على هذا النمط، وهناك الغزير منه إلى درجة أن أستاذ الأدب العربي في كليّة الآداب في جامعة دمشق في الستينيّات، صالح الأشتر، تخصّص في شعر النكبة وصفاتها (وله في ذلك عدة كتب). يقول الأشتر عن النكبة: «وأما مأساتنا في فلسطين فقد منحت الأدب العربي ديواناً دموياً ضخماً» (صالح الأشتر، «مأساة فلسطين وأثرها في الشعر المعاصر»، ص. ٧.) والطريف أن الأشتر يعترف بغلبان العواطف والدموع على شعر النكبة، لكنه يجد استثناءً في قصيدة لـ إيليا أبو ماضي يقول فيها: «سهرنا له فكأن السيوف، تحزُّ بأكبادنا ههنا. وكيف يزور الكرى أعينا ترى حولها للردى أعينا» إلى أن يقول: «فإن تطلبونها بسُمر القنا، نردَّكم بطوال القنا». أي إن أبو ماضي زاوج بين العواطف المدرارة والتهديد، لكن الأشتر رأى في القصيدة تطوّراً عقلانيّاً.

والبكائيّات الشعريّة كانت تستعين بالماضي العربي: «في أحزانه ونكباته وفي أمجاده وانتصاراته. فيقول عمر أبو ريشة: رُبَّ، وامعتصماه، انطلقت ملء أفواه البنات اليتّمِ، لامست أسماعهم لكنّها، لم تلامس نخوة المعتصمِ». أي إن المفاهيم التقليديّة وانتظار القائد كي يحقق النصر يصلحان لكلِّ زمان ومكان. لكنّ بعض الشعر أتى ليهجو القادة العرب المسؤولين عن الهزيمة. الشاعر الياس فرحات مثلاً قال: «وإذا لقيتَ ذوي الجلالة من ساداتنا المتحكّمين بنا، وذي السموّ وكل ذي لقب خاو كصاحبه قليل غنى، فأهزأ بألقاب لهم سمنت وكرامة هزلت أسى وضنى، ديست بأقدام اليهود فيا شم الأنوف استنشقوا الدرنا». وإبراهيم طوقان حذّر شعراً من البكائيّات والمراثي فقال: «كفكف دموعك ليس ينفعك البكاء ولا العويل، وانهض ولا تشك الزمان، فما شكا إلا الكسول».

يعاني الخطاب من الاستعطاف الضعيف واستدرار الدموع

الحاج أمين الحسيني عاندَ في خطابه إذ إنه لم يطوّرْ فيه. هو لم يعترف بالأذى الذي ألحقه بالقضيّة الفلسطينيّة من جراء علاقاته بالنظام النازي، لا بل لم يتوقّف عن الاستشهاد بهتلر. وشاب خطابه بعد النكبة نزعتان: ١) الاعتداد بالبطولة العسكريّة العربيّة في مواجهة إسرائيل، و٢) التركيز على خصائل اليهود في محاولة لتبرير الهزيمة ولتفسير التأييد الغربي للصهيونيّة. لكن ما نفع الاعتداد العسكري بعد الهزيمة؟ وما نفع البطولة بعد ضياع الأرض؟ (وكانت هناك بطولات حقيقيّة في معركة فلسطين، لكن كان غالبها خارج نطاق أوامر الحكّام). لا، والحسيني استشهد بشهادة هتلر (الحسيني، «حقائق عن قضيّة فلسطين»، ص. ١٧.) في سياق اعتداده بالبطولة العربيّة (لكن هتلر لم يُشدْ بهذه البطولات العربيّة في أي من خطبه وتصريحاته، لكنّ الحسيني نسبها إلى حديث خاص بين هتلر وخالد القرقني، مستشار عبد العزيز آل سعود. ولا يذكر الحسيني ما قاله هتلر من قبيح الكلام عن العرب).

أقرأ أيضاً:

  «قادمون» تهدد إدارة الفايسبوك.. الرد آتٍ على إغلاق صفحاتنا!

أما أحمد الشقيري، فقد كانت الحياة عنده خطبةٌ فقط. وفي مذكراته وأحاديثه أكثر من الاستشهاد بخطبه، خصوصاً في الأمم المتحدة، وكيف أنه أفحم الصهاينة في هذا اليوم أو ذاك. والشقيري تعبير عن حالة الشعر الحماسي التي سادت في الخطاب السياسي العربي في مقارعة إسرائيل. وهذا الخطاب لم يكن في حد ذاته مسؤولاً عن هزيمة ١٩٦٧، لكنه كان مسؤولاً بدرجة كبيرة عن حالة الإحباط الشعبي التي سادت بعد الهزيمة، والتي كانت عنصراً من عناصر تيئيس الشعب العربي من مقاومة إسرائيل ــ وكانت دعاية الـ«موساد» جزءاً لا يتجزّأ من هذا الضخ في الإعلام الرجعي العربي (الأردني والخليجي واللبناني بصورة خاصّة).

والخطأ في حالة الشقيري أنه اعتمد على عناصر قوّة غير موجودة لديه في نبرة التحدّي والوعد بالنصر. صحيح أنه لم يقل ما قوَّله إياه الصهاينة: مِن أنه هو الذي هدّد برمي اليهود في البحر (نسبت جريدة «اليوم» اللبنانيّة كلاماً للشقيري في ٣ حزيران، ١٩٦٧، لكن الكلام تحوّرَ كي يصبح ما صنعته الدعاية الصهيونيّة. راجع مقالة موشي شمش، «رمي اليهود في البحر»، «دراسات إسرائيليّة»، صيف ٢٠٠٣). وهذا التهديد المُفبرَك شكّل جزءاً من الدعاية الصهيونيّة على مدى عقود (نقلت مجلّة «المصوّر» المصريّة في عام ١٩٤٨ عن حسن البنّا تهديداً برمي اليهود في البحر). أما أن أمر عمليّات سلاح الطيران الإسرائيلي الرسمي عشيّة حرب ١٩٦٧ كان قد تضمّن عبارة «دفع العرب نحو الصحراء»، فهذه لم تقلق الاعلام الغربي أو منظمّات تجارة حقوق الإنسان.

وإذا كان تعظيم قوّة غير موجودة يؤدي إلى خلق انطباع خاطئ للرأي العام، فإن رسالة أحمد الشقيري لعبد الناصر في أيّار، والتي وعد فيها بوضع «جميع قوّات جيش التحرير الفلسطيني» تحت إمرة الحكومة المصريّة («الأهرام»، ٢٢ أيّار، ١٩٦٧)، هي نموذج عن زرع أوهام في أذهان العامّة فوق قدرات «منظمّة التحرير الفلسطينيّة». لم يطل عهد الشقيري بعد الهزيمة، إذ إن مصيره ارتبط بها، وكان صعود المنظمّات الفدائيّة قد شكل بديلاً من القيادة الخطابيّة للشقيري، كما أن القيادة الجديدة أرادت تعزيز الإرادة الفلسطينيّة في قيادة «منظمّة التحرير» (وعد ياسر في شعاراته بـ«القرار الفلسطيني المستقل»، لكن الشعار لم يعنِ إلا التخلّي ظرفيّاً عن بعض الأنظمة العربيّة والالتحاق بالبعض الآخر).

عبد الناصر ونصر الله

إن مراجعة خطب جمال عبد الناصر في ما يتعلّق بإسرائيل، تكشف جانباً غير معروف عن الخطاب المصري آنذاك: بقدر ما كان خطاب عبد الناصر محسوباً وبدقّة حول مواجهة إسرائيل، فإن الإعلام المصري كان متفلّتاً بالكامل يعكس توجّهات مراكز القوى المختلفة. لكن الاعلام العربي بعد النكسة، وهو أصبح خاضعاً لمشيئة أنظمة الخليج التي أسعدها أن تشمت بهزيمة الجيوش العربيّة، خلطَ بين خطاب عبد الناصر وخطاب أجهزة إعلامه. إن ميزات التحكّم في خطاب مقارعة إسرائيل يجب أن يخضع لميزان الحسبان الدقيق، خصوصاً أن العدوّ واظب منذ ١٩٤٨ على تصيّد أيّ سقطة لفظيّة لغايات الدعاية أو شنّ الحروب (تغيّرت حسابات العدوّ بعد هزيمته في حرب تمّوز). والخطاب الانفعالي طبع خطاب الأنظمة العربيّة: من النظام السعودي الذي لم يتوقّف عن إعلان «الجهاد» (اللفظي) «ضد اليهود» (وأحياناً ضد النصارى في خطب رجال الدين في المملكة) إلى الأنظمة البعثيّة.

السيد حسن نصرالله
السيد حسن نصرالله

وبالرغم من الاستفزازات من قبل أعدائه الرجعيّين وهؤلاء الذين زايدوا على مواقفه من الصف البعثي، فإن عبد الناصر بقي متحكّماً في خطابه نحو إسرائيل، ولم يماشِ الاتجاه السائد في إطلاق التهديدات الكبيرة، وإيهام الرأي العام بقدرات عظيمة. وهناك مَن يسخر إلى اليوم (لا تزال السخرية من عبد الناصر موضة في إعلام آل سعود لأن حكام المملكة لم يُشفوا من حقدهم ضد عبد الناصر) من صواريخ «الظافر» و«القاهر» و«الرائد». لكن النظام المصري كان جادّاً في بناء قدرات صاروخيّة، ونعلم اليوم من المواد المنشورة بالعبريّة، بناءً على وثائق إسرائيليّة أُفرجَ عنها، كم أن العدوّ كان مهووساً بخطر الصواريخ المصريّة (راجع مثلاً كتاب رونن برغمان، «انهض واقتل أوّلاً: الاغتيالات الاستهدافيّة لإسرائيل»). والمراجع الاسرائيليّة تتحدّث بإسهاب عن مطاردة وقتل العدوّ للعلماء الألمان الذين أسهموا في برنامج الصواريخ المصريّة (والمواعظ الأخلاقيّة حول الاستعانة بعلماء ألمان لا تزال ترد في الصحافة العربيّة المواليّة للحكومة الأميركيّة، التي استعانت بالعلماء النازيّين، وبخبراء الـ«غستابو»، أكثر من أي دولة في العالم. وهناك وثائق أميركيّة أُفرجَ عنها في العقد الماضي تثبت أن الاستعانة الأميركيّة بالجهاز العسكري والاستخباري النازي كان أكبر بكثير مما ظُنَ: إذ إن أجهزة الاستخبارات الأميركيّة جنّدت ضبّاط «غستابو» وضباط «إس.إس.» ومتعاونين نازيّين بدرجة كبيرة، وكافأتهم باستثنائهم من المعاقبة أو بالمساعدة في تهريبهم).

أقرأ أيضاً:

  إسرائيل قلقة من الانخفاض الحاد في الدافعية لدى مقاتلي الجيش الإسرائيلي

لكن عبد الناصر كان يُعِدّ قدراته العسكريّة بالتدريج، وإن كان استُدرِجَ إلى حرب استنزاف في اليمن رمى فيها كل أعدائه (العرب والغربيّين وإسرائيل) كل ثقلهم. ولم يكن عبد الناصر يتبجّح مثل زعماء البعث أو الشقيري بالقدرة الفوريّة على تحرير فلسطين، بل هو صارح الرأي العام العربي بعدم جاهزيّة جيشه. ويقول الصديق كمال خلف الطويل، ذو المعرفة الموسوعيّة بالموضوع، عن مصارحة عبد الناصر: «هناك خطابان فارقان، حزيران ٦٢ أمام المجلس التشريعي لقطاع غزة وفيه قال: ليس عندي خطة لتحرير فلسطين، ومايو ٦٥ أمام المجلس الوطني الفلسطيني وفيه قال: لن يجرني أحد لسحب البوليس الدولي وإغلاق خليج العقبة إلا عندما تكون قواتي جاهزة». تقارن هذه المصارحة مثلاً بخطب قائد الجيش اللبناني (الحالي) الذي يتبجّح بقدرات ليست لديه حول مواجهة عدوان إسرائيل عندما يقول إن الجيش «على أتم الجهوزيّة» لردّ عدوان إسرائيل والإرهاب التكفيري معاً. أي إن لجوزيف عون قدرات عسكريّة لا يعلم بها أحد إلاّه.

لكنّ خللاً وقعَ في حساب عبد الناصر الدقيق في الأسابيع التي سبقت الحرب. الرجل الذي كان يصوغ كلامه بدقّة وتحفّظ في موضوع مقارعة إسرائيل، بالغ في تقدير القوّة الذاتيّة، وصدّق قسم عبد الحكيم عامر (برقبته) أن القوّات المصرية مستعدّة لقتال إسرائيل وهزيمتها. هو لم يعد بالبدء بالحرب، وكان حريصاً على القول إنها حرب دفاعيّة، لكنه في حال وقعت الحرب وعد (في خطابه أمام وفد العمّال العرب في ٢٦ أيّار) بأنها ستكون شاملة، وأضاف «وحيكون هدفنا الأساسي هو تدمير إسرائيل وإحنا نقدر نعمل كده» («الأهرام»، ٢٧ أيّار، ١٩٦٧). هذا الإعلان وغياب الإعداد حتى للدفاع، أو عدم المبادءة بسبب تصديقه لتعهّد أميركي بأن الحكومة في واشنطن ستلوم من يبادر بالحرب، وضع عبد الناصر في خانة القادة الانفعاليّين في هذه اللحظة. ووقعت الواقعة.

لا عبد الناصر ولا «منظمة التحرير» استثمرا في معرفة العدوّ كما استثمر «حزب الله»

لكن عبد الناصر لم يكن تحت ضغوط عاديّة يستطيع الكائن البشري أن يتحمّلها من دون تأثير. لا يعلم إلا مَن عاش في وهج زعامته، ولو طفلاً، مدى الآمال التي علّقها عليه العرب لحل كل مشكلاتهم على أنواعها، خصوصاً دفع الأذى الإسرائيلي وتحرير فلسطين. كما أن عبد الناصر وقع بين ضغوطات من طرفيْن: الطرف البعثي الذي زايد على عبد الناصر من اليسار ساخراً من مهادنته لإسرائيل، والطرف الأردني ــ السعودي الذي قلّلَ من أهميّة خطاب عبد الناصر المُناصر لشعب فلسطين على مدى سنوات. لكن القائد يجب عليه في مواجهة العدو المتربّص عدم التأثّر بحسابات سياسيّة مهما كانت كبيرة، أو الخضوع لضغوطات الأعداء. ونستطيع أن نقارن ذلك بالضغط والمزايدة التي تواجه حسن نصر الله اليوم: إعلام الأنظمة الخليجيّة (وأدواتها في كل العالم العربي) يحمّلونه ــ لا إسرائيل ــ المسؤوليّة عن أي حرب أو مواجهة تقع، كما فعلوا في حرب تمّوز، لكنهم عندما تمرّ فترة لا تنطلق فيها النيران ضد إسرائيل يتهمونه بالاتفاق مع العدوّ تحت الطاولة ويسخرون من جديّته في محاربة إسرائيل. أي إن نيّة هؤلاء هي هزيمة العرب على يد إسرائيل، كي يتخلّصوا مرّة أخرى من قوى مقاومة تزعج النظام العربي الرسمي.

وفي هذا المجال تفوّق نصر الله على عبد الناصر في الحساب الدقيق والتجرّد من الانفعال. والحساب الدقيق في خطاب مقارعة العدو يستوجب قبل أي شيء معرفة عميقة بالعدوّ وقدراته وخطابه ونظامه السياسي (كان عبد الناصر يتابع أخبار العدوّ وكان من أوائل من أنهَوا مقاطعة معرفة العدو تحت شعار «اعرف عدوّك»). لكن لا عبد الناصر ولا «منظمة التحرير» استثمرا في معرفة العدوّ كما استثمر «حزب الله». يكفي للتدليل (وهذا مثال استشهد به دائماً في المقارنة بين «منظمة التحرير» و«حزب الله») أن لـ«حزب الله» مدرسة لتعليم العبريّة، فيما كانت كل الفصائل الفلسطينيّة تفتقر إلى طلقاء باللغة العبريّة، وكانوا يستعينون بمدرّسي العبريّة في مؤسّسة الدراسات الفلسطينيّة. كما أن «حزب الله» نجح ــ وهو لبناني ــ في اختراق إسرائيل وتجنيد جواسيس له أكثر من فصائل المقاومة. لا يكتفي «حزب الله» برصد إذاعة العدوّ (كما فعل النظام المصري وبعض فصائل المقاومة التي كانت تنشر مطبوعة عن رصد إذاعة العدوّ)، بل يزيد عليها باختراق شبكة اتصالات العدوّ واختراق نظام البثّ في طائرات التجسّس. يقول نصر الله إنه يصرف ساعات يوميّاً لموضوع دراسة العدوّ، الذي يشغله أكثر من أي موضوع آخر.

أقرأ أيضاً:

  السعودية وحلفاؤها وراء محاولة تأجيل جنيف 3، وقرار التعاون الاسلامي فتنة...

سخر نزار قبّاني (الذي أسهم مثل غيره في «أدب» النقد الذاتي بعد الهزيمة والذي لم يكن إلا تشنيعاً عنصريّاً ذاتيّاً ذا نفس استشراقي) بعد الهزيمة من صياح العرب، وقال في «هوامش على دفتر النكسة»: «صراخنا أضخمُ من أصواتنا، وسيفُنا أطولُ من قاماتنا». وهذا صحيح في الحالات التي سبقت تجربة المقاومة في لبنان. وتهديدات «حزب الله» لإسرائيل تنسجم بالضبط مع قدرات الحزب، فلا هي تعد بما لا تستطيع ولا تعد بما هو أقلّ مما تستطيع. أي هناك موازنة بين القدرات وخطاب المقارعة، ما أضفى على خطاب «حزب الله» مصداقيّة (عند العدوّ وعند العرب) افتقدتها التجارب الأخرى. كانت تجربة المقاومة الفلسطينيّة في لبنان عبارة عن تهديدات وتبجّح منفصل عن القدرات الذاتيّة. وكان ياسر عرفات يكرّر من عام ١٩٧٨ إلى عام ١٩٨٢ أن المقاومة الفلسطينيّة على أتمّ الاستعداد لمواجهة اجتياح إسرائيل أكيد. وأتى الاجتياح وكانت المقاومة على درجة متدنيّة جداً من الاستعداد، ولم يكن هناك حد أدنى من تنسيق ردّ الفعل، ما أدّى إلى الانسحاب المذلّ، الذي أرّخ لبدء انتهاء الثورة الفلسطينيّة التي انطلقت بعد ١٩٦٧. وكان عرفات يهدّد بما ليس لديه من قوّة، أو بما ليس ما ينظّمه من قوّة.

المقابلة الأخيرة لحسن نصر الله على شاشة «المنار» كانت مثالاً للتعامل الحريص في الدعاية السياسيّة والحرب النفسيّة ضد العدوّ. يعلم العدوّ أن نصر الله لا يبالغ في قدراته ولا يهدّد بما ليس لديه (تقارن ذلك بتهديدات صدّام حسين في صيف ١٩٩٠ عندما كان بسّام أبو شريف وغيره من فريق عرفات يتصلون بإدوارد سعيد—كما أخبرني الأخير—ليبشّروه بسلاح «سرّي» يمتلكه صدّام، ومن شأنه قلب المعادلات في المنطقة كلّها). كانت القامات أكبر من السيوف في حرب تمّوز، إذ إن أداء المقاومة كان مُفاجئاً للجميع ــ تبيّن ذلك من الوجوه الكالحة في «١٤ آذار» إلى قادة العدوّ، إلى الشعب العربي الذي لم يألف إذلال جيش العدوّ إلى هذه الدرجة. واستخدمت المقاومة أسلحة لم نكن نعلم بوجودها (مثل الصواريخ المضادة للسفن). وطريقة التهديد ذي المصداقيّة تُزعج العدوّ، لأنه يعلم أن الرأي العام العربي والإسرائيلي لا يخلط بين تهديدات نصر الله وتهديدات أمين الحافظ أو ياسر عرفات أو قادة العرب في ١٩٤٨ عندما وعد رياض الصلح، بعد قمّة عربيّة قبل أشهر من النكبة، بأن هناك خطة سريّة لإنقاذ فلسطين.

خسر العدوّ سلاحاً ماضياً في يده عندما أصبح خطاب مقارعته لعدوِّه أقلّ مصداقيّة من خطاب المقاومة في مقارعة إسرائيل. إن خطاب مقارعة إسرائيل تطوّر ونما. لكن المقاومة في فلسطين لم تتعظ من تجربة مقاومة لبنان. لا تزال «كتائب القسّام» تبالغ في تهديداتها، وغالباً لا تنفّذها (وإن كان أداء المقاومة في حروب غزة الأخيرة باهراً). التهديد بـ«سنجعل الأرض تزلزل تحت أقدامهم» تصلح لزمن الشقيري لا لزمن يجب أن يكون خطاب المقاومة فيه مدروساً ومتناسقاً ومتناسباً مع قدرات المقاومة، على أن يُستحسن أن يكون التهديد أقل بمثقال ذرّة من القدرات كي يتعرّض العدوّ لصدمة على أرض المعركة. تغيّرت أوجه الصراع مع العدو كثيراً، والإعلام الخليجي يعكس حالة التحالف مع إسرائيل، وهذا ينعكس في التقليل من حجم الخسائر المعنويّة والدعائيّة والعسكريّة التي لحقت بالعدوّ في السنوات الأخيرة. تهديدات المقاومة لم تعد كما كانت في السبعينيّات. أنا، عندما أسمع نصر الله يتحدّث عن نقل المعركة إلى الجليل، تصيبني نشوة وأبدأ بالتفكير في لوجستيات زيارة فلسطين في حال حدث سقوط كيان الاحتلال على أيّامي.

كاتب عربي (حسابه على «تويتر» asadabukhalil@)

بواسطة
أسعد أبو خليل
المصدر
صحيفة الأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock