دار الفتوى ستبقى تعمل لصالح اللبنانيين جميعا

جال مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان على المراكز التي يتم فيها توزيع المساعدات المالية للمحتاجين في بيروت كمرحلة أولى، على أن تستأنف في باقي المناطق اللبنانية بعد عيد الفطر السعيد، والتي كان قد تم جمعها خلال الحملة الإنسانية الموحدة لجمع التبرعات دعما للأسر المحتاجة ومساعدتها في زمن كورونا التي نظمها ائتلاف المؤسسات الإغاثية في لبنان، المكون من سبع عشرة جمعية خيرية واجتماعية ورعائية أوائل شهر رمضان.

واطلع المفتي دريان من فريق العمل، الذي يتولى توزيع المساعدات في صندوق الزكاة بالتعاون مع مندوبي الجمعيات المنضوية تحت الائتلاف، على كيفية العمل والتنظيم المتبع ضمن لوائح اسمية منظمة بطريقة متطورة، آخذة بعين الاعتبار كل الإجراءات الوقائية ضمن لوائح تقدمت بها كل جمعيات الائتلاف لتأمين المساعدة للعائلات المتعففة.

وأشاد المفتي دريان بالجهود التي بذلت في سبيل التنظيم والتدقيق في لوائح الأسماء، حتى يكون التوزيع عادلا بين الجمعيات. وشكر الفرق المتطوعة لإنجاح هذا العمل الخيري الفريد، مشددا على “أهمية فعل الخير في هذا الشهر الكريم وعلى راسها مساعدة وإغاثة المحتاجين في ظل الأوضاع المعيشية المتردية وجائحة كورونا”.

وأكد ان “دار الفتوى ستبقى تعمل لصالح اللبنانيين جميعا وخدمتهم وتأمين ما يمكن لسد حاجاتهم ومتطلباتهم.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق