” درعا القدس والأقصى “

القائد التركي الميداني : عمليات درع الفرات ،هدفها القضاء على عصابات داعش وعصابات حزب العمال الكردستاني ، وتطهير منطقة شرق الفرات من وجودهما الإرهابي .

المواطن الفلسطيني : مافي درع لفلسطين لتحريرها وتطهيرها، من تواجد العصابات الصهيونية؟.

القائد التركي الميداني : لفلسطين الحبيبىة، والغالية على قلوبنا درعان.

المواطن الفلسطيني : ما هما ؟.

القائد التركي الميداني : درع القدس ودرع الأقصى ، وهما درعا محبة و تسامح وتفاهم وتعايش وتطبيع مع أولاد عمنا اليهود. و بالمحبة والتسامح والتفاهم والتآخي ، يسود السلام والأمن والأمان ربوع فلسطين الحبيبة .

المواطن الفلسطيني : خسئت أيها الأحمق الإنكشاري الأردوغاني الإنبطاحي ، هذا تخاذل وإنكسار وإنهزام وإستسلام للعدو الصهيوني .

القائد التركي الميداني : نحن جيش أردوغان العظيم درع تركيا المتين ، من أنتم ؟.

المواطن الفلسطيني : نحن شعب فلسطين ، شعب الجبارين ، نحن درعا القدس والأقصى ، نحن إرادة لا تلين ، نحن بواسل القدس والأقصى ، من سيحرر ويطهر القدس وكل فلسطين شبر ، شبر من رجس ودنس عصابات بني صهيون اللئام .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock