دلالات خطيرة ستتوقف عندها إسرائيل بعد كلام السيد حسن

أمين حطيط – اعتقد ان إسرائيل ستتوقف عند نقاط خطيرة تعنيها مباشرة في خطاب السيد حسن نصر الله الأخير ولن تكون سعيدة بها مطلقا.

النقطة الأولى : اشارته الى كيفية ارسال الخبراء الى العراق والتنفيذ في مهلة 10 ساعات بين تلقي الطلب والبدء بالتنفد وهو عمل وبكل موضوعية تعجز عنه جيوش عريقة تملك إمكانات هائلة، وهنا ستكتشف إسرائيل امرا خطيرا ان حزب الله جاهز دائما وانه لا يمكن ان يفاجأ خاصة وانه يمتلك قدرات مذهلة للتعبئة السريعة .

النقطة الثانية : إشارته للإنفاق على قوة إقليمية بلغها الحزب وان المال لن يحاصر فمن بنقل الصاروخ ينقل حقائب المال وتكون محاولات إسرائيل للتضيق المالي على الحزب عبر اميركا ذهبت سدى

النقطة الثالثة : حديثه عن حلب ومعركتها وتحضيرات الحزب للألقاء بثقل أكبر في الميدان الحلبي، وهو امر ستستخلص منه إسرائيل ان الحزب لازال يملك قدرات هامة للمواجهة وان الحرب لم ترهقه وان الأكاذيب التي روجت بهذا الصدد ليس لها أساس من الصحة فالحزب بمتلك طاقات قتالية متنامية وقدرات عسكرية هامة ورآكم اليها خبرات قتالية متعددة تمنع إسرائيل من أي انتصار عليه

و بالتالي ومن غير ان يتعرض السيد للحديث عن إسرائيل كما سيفعل في يوم القدس تسبب لإسرائيل وبالإشارة والإيحاء فقط بمثل هذه المتاعب فكيف سيكون حديثه وما ينتج عنه في يوم القدس؟ …ستنتظر إسرائيل ومعها حلفاؤها العلنيون الجدد من عربا الخليج ما سيقول السيد ليزيدهم غما على غم .

أقرأ أيضاً:

يا ميجنا ويا ميجنا ويااا ميجنا ، ما في مجاعة طول ما هيدا بجنبنا
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق