دون موافقة محمد بن سلمان لما نُشر الفيديو بالعبرية

أكد الباحث “الاسرائيلي” في الشؤون الخليجية “ناحوم شيلو” أنه لولا موافقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لما كان سيتاح للشاب السعودي الذي غرّد بفيديو ناطق باللغة العبرية موجها رسالة تطمين للشعب “الاسرائيلي”.

وقال الباحث في معهد “موشيه ديان في جامعة تل أبيب”، “إنه على الأرجح فقد حصل لؤي الشريف على الضوء الأخضر من الامير السعودي، خصوصا وأنهما على معرفة ببعضهما البعض، منوّها أن الشريف كان يعمل مع بن سلمان في شركة تدعى “مسك”.

وأشار الى أن لؤي الشريف هو جزء من النخب السعودية الجديدة، من جيل الـ”واي” السعودي الذي نشأ مؤخرا، وصعد مع صعود بن سلمان سدة الحكم.

وأوضح “شخص بهذا المستوى، وهو أكاديمي دارس للغات القديمة، وإعلامي مقدم برامج، لما كان يباشر بالحديث عن الملف النووي الاستراتيجي لو لم يكن حظي بضوء أخضر من القيادية السعودية”.

وكانت قد تناقلت وسائل الاعلام العبرية مقطعا مصورا للشاب السعودي لؤي الشريف، يتحدث فيه اللغة العبرية بطلاقة ويخاطب “الاسرائيليين” لطمأنتهم بعد حديث محمد بن سلمان عن المساعي السعودية لانتاج قنبلة نووية ردا على تطوير أسلحة نووية من قبل ايران.

أقرأ أيضاً:

تساؤلات على القيادة الفلسطينية التفكير فيها
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق