قمة مكة: “يداً بيد من اجل المستقبل ” و”معا لحل قضايا الامة العربية الإسلامية”

” قمة مكة” شعار اطلقته السعودية لتجمع به قادة الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي والعربي، عبر طرح عناوين مزخرفة كـ “يداً بيد من اجل المستقبل ” و”معا لحل قضايا الامة العربية الإسلامية”، شعارات وطروحات لا تأتي من نفعها بشيء، فمع تأزم الصراع في منطقة الشرق الاوسط وخصوصا بعد الفشل الذريع للسعودية في سوريا وتبعه الفشل الاكبر في اليمن، وخاصة مع استهداف محطتي ضخ للوقود النفط السعودي التابعتان لشركة آرامكو السعودية للنفط و عبر طائرات مسيرة للحوثيين استهدفت مواقع حيوية في الإمارات، ومع تعاظم القوة الاقليمية لـ إيران رغم الحصار الاقتصادي إلا انها اثبتت أنها الدولة الاقوى سياسيا كبند اولي في تعاملها مع هذا الكم الهائل من الحصار الاقتصادي، لذلك ومع تراكم الازمات التي خلفتها السعودية كسلطة حاكمة على المنطقة العربية ككل واليمنية والفلسطينية بشكل خاص، ارتأت امريكا ان تستدعي الزعماء العرب لإيجاد حل للشبح الإيراني كما تراه امريكا، و التي اوهمت به حلفاؤها من العرب فالقمم تتعدد و تتزامن مع انعقاد ورشة البحرين وتحت شعار ” السلام من اجل الازدهار”.

ترامب وسلمان يفتعلون الازمات في المنطقة ويجهزون الحلول التي يرتؤونها وما عليهم سوى استدعاء من يقفون في صفهم والسبب طبعا استكمال المشروع الامريكي الاسرائيلي في منطقة الشرق الاوسط عبر صفقة القرن و التي بدأت بنودها تنكشف منذ بداية الحرب على سوريا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock