رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ جال في راشيا

  • رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ جال في راشيا
  • أبوفاعور: جدّد دعوته لـ”إنشاء خلية طوارئ اقتصادية”

راشيا – موقع جنوب لبنان

الصحفي والكاتب أحمد موسىجال وفد من غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية على راشيا، بدعوة من رجل الأعمال الرفيق أسد قماش ونجله نادي، وفد رجال الأعمال ترأسه رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ.

الصبّاغ والوفد المرافق رافقهم في الجولة التفقدية أسد ونادي قماش وجالوا على المصانع والمعامل الصناعية والإنتاجية في راشيا، وأبدى الوفد العراقي إعجابه بالصناعات في راشيا. وبعد الجولة أقام قماش على شرفهم حفل غداء تكريمي للوفد العراقي في “مجمع الكنز السياحي في راشيا” بحضور وزير الصحة وائل أبوفاعور، منفذ عام راشيا في السوري القومي الأمين كمال عسّاف، قائمقام راشيا نبيل المصري، الرائد في الأمن العام محمود العيسمي، آمر فصيلة راشيا النقيب أيمن الورداني، رئيس اتحاد بلديات “قلعة الإستقلال” عصام الهادي على رأس وفد من بلديات راشيا، وحشد من رجال الأعمال والمغتربين في راشيا.

قماش

بعد كلمة ترحيب من نادي قماش بالضيف العراقي المكرّم رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ والوفد المرافق وبالوزير أبوفاعور والحضور، قال، “في بلد عجز وفشل عن معالجة نفاياته، وفي انتخاب رئيس للجمهورية، وانتخاب مجلس نيابي، وراشيا لعقود خلت محرومة من التنمية الإقتصادية والصناعية والزراعية وكل ما هو متصل بالتنمية المستدامة، جاءت مبادرتنا هذه ومن موقعنا كرجال اعمال في محاولة منا “لتحفيز العمل الإستثماري والدفع باتجاه التنمية الإقتصادية والصناعية والزراعية لراشيا”، فكان حضور رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ والوفد المرافق له واطلاعه عن قرب على المؤسسات الصناعية وافقتصادية وإمكانية التعاون الإستثماري بين رجال الأعمال اللبنانيين والعراقيين بهدف توفير العمل الإستثماري التشاركي وتبادل الخبرات افقتصادية والصناعية بين البلدين”. مطالباً الوزير وائل أبوفاعور بتكثيف الجهود لدى الحكومة اللبنانية والرامية إلى رفع مستوى العمل والإستثمار بهدف تحفيز الإقتصاد والصناعة في راشيا.

الرفيق قماش يلقي كلمته في تكريم الصبّاغ في راشيا                                  (أحمد موسى)أبوفاعور

الوزير أبوفاعور جدّد دعوته بإسم وليد جنبلاط بـ”إنشاء خلية طوارئ اقتصادية” لتقرّ مجموعة من الخطوات والإجراءات التي تنهض بالإقتصاد اللبناني، وإذا تعذّر ذلك، فبالحد الأدنى “ندفع المخاطر القادمة علينا”.

أضاف، بعد استعادة الحكومة لعملها، نحن ندعو إلى أن يكون هناك “جداول أعمال توعية محضرة سلفاً للنهوض بالوضع الإقتصادي لجهة الإنفاق العام وبعث الروح والحياة في الإقتصاد اللبناني”. متعهداً بنقل هذا الأمر إلى وزير الإقتصاد المعني فيه.

وختم ابوفاعور مشيداً بالخطوة التي خطاها صاحبي الدعوة أسد قماش ونجله نادي من أجل تحفيز التنمية على كافة الصعد التنموية في راشيا.

الصبّاغ

بدوره رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية ـ البرازيلية الحاج نوفل الصبّاغ أبدى إعجابه بحفاوة الإستقبال والتكريم الذي لقيه من أسد ونادي قماش، كما أعجب بالثورة الصناعية في منطقة راشيا بعد جولته على المصانع والمعامل، وقال: نحن كرجال اعمال عراقيين منتشرين بين العراق والبرازيل، وكغرفة تجارة مشتركة “على استعداد لوقفة تشاركية عملية بين العراق ولبنان عامة ومنطقة راشيا على وجه الخصوص”، مشيراً “نحن كرجال اعمال واقتصاديين ومستثمرين على استعداد لمد اليد إلى إمكانية التعاون في مجال كيفية الإستثمار في قطاعات الصناعة وافقتصاد والزراعة وكافة المشاريع التنموية في المنطقة”، ليضيف، نحن حاضرون “لتعاون التبادل الخبراتي بين رجال الأعمال العراقيين واللبنانيين بين لبنان والعراق”، خاصةً وان “العراق سيصبح آمناً بعد القضاء على ما تبقى من الجماعات المسلحة الإرهابية”، مشيراً إلى أن “غالبية المدن والمحافظات العراقية أصبحت آمنة”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق