رسالة من تحت الماء …

الفساد فوق الشجرة

” رسالة الناشط الحقوقي غازي بنحك ، إلى دولة الرئيس نبيه بري “

دولة رئيس مجلس النواب الموقَّر .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، وبعد ؛

تعلمون دولتكم ، و يعلم اللبنانيون موقفكم الأخير وأثناء تشكيل الحكومات بإصراركم على وجوب تولي أحد وزرائكم منصب وزارة المالية ، بحجة تطبيق نصوص مسودة محاضر إتفاق الطائف ، و بذريعة التساوي في الإشراف والمشاركة مع بقية الطوائف على القرارات في كيفية الصرف و الإنفاق و الإطلاع المسبق من قبل مراقبي عقد النفقات من قبل الوزارة العتيدة ، و الموافقة أو الرفض ، على كل قرش يصرف من مالية اللبنانيين ، و الذين لامسوا اليوم خط الفقر ، بعد أن كانت هذه الوزارة خارج حدود مسؤولياتكم ، و كان التبرير وقتها ،” أن من يأتي بالأموال ، هو المكلف بالإشراف على صرفها و إنفاقها”.

حسناً فعلتم يا دولة الرئيس ، و تولى أحد معاونيكم وزارة المالية ، فماذا تحقق ؟ وما هي الإنجازات ؟ وما هو إنطباع الشعب اللبناني عن إداء الوزارة ؟ و خصوصاً انه لم يحصل في الماضي أن حصل لغطاً بهذا الحجم على إدارة وزارة المالية و على الغموض والإلتباس و الإبهام و التشويش في المناقصات والإلتزامات والدفع والصرف .

كما تعلم يا دولة الرئيس وأنت الخبير القانوني ، بأنه يوجد في كل وزارة مراقب عقد للنفقات ، بحيث لا يتم صرف أي مبلغ  ، إلا بموافقة وزارة المالية الممثلة بكل الوزارات .

هذا، فضلاً عن مسؤولية المجلس النيابي الذي ترأسونه في التشريع والمراقبة ، لن أطيل عليكم بل سأكتفي بسرد ثلاثة إلتزامات ترتب عليها مصاريف ، و نفقات أثارت لغطاً و شبهات وهي :

١- تركيب كاميرات في غرف الإمتحانات بمبالغ مالية رتبت إلتزامات على المكلف اللبناني ، ولم تثبت جدواها ولا فعاليتها فضلاً عن الشبهات المثارة حولها لجهة عدم إجراء مناقصات ، و عروض وما شابه من إجراءآت قانونية .

٢- إستئجار مبنى من قبل وزارة الإتصالات ، لشركة “تاتش” للإتصالات بمبالغ خيالية لمدة ١٠ سنوات ، واللغط المثار حول العقد و معرفة وزارة المالية من عدمه.

٣- شراء مبنى من قبل وزارة الإتصالات ايضاً ، لشركة “تاتش” للإتصالات بمبالغ خيالية، و خصوصاً بعد تسويق موازنة التقشف ، التي نالت من اللبنانيين المرهقين الكثير ، وهناك لغط و تشويش و فوضى و إتهامات، حول الصفقة ، و بالرغم من بيان مكتب معالي وزير المالية ، فإن ما حصل لم يبعث على الإطمئنان فضلاً عن اليقين خصوصاً بعد إجتماع اليوم وتصريحات النواب وأعضاء اللجنة ، بل زادت الشك والنقمة و الكفر بكل شيء .

نناشدكم يا دولة الرئيس، و نحن في دوامة من الفوضى والتشويش والإضطراب بلغت حد اليأس و القنوط  ، أن تبادر بتأليف “لجنة تحقيق شفافة” بكل ما يجري ، و تبيان الحقائق وإطلاع الراي العام ، و تحديد المسؤوليات ،هذا أمر بات ضرورة ملحة و مسؤولية .

أتوسم فيكم روح العدالة ، و أنت الحامل لأمانة المحرومين ، و لأمانتي التشريع  و المراقبة .

وختاماً : “من شَكَىْ أمْره إلى رجل عادل ، كمن شكى أمره إلى الله ، و من شكى أمره إلى رجل ظالم ، فقد شكى الله”.

والسلام عليكم و رحمة الله.

غازي بنجك .

مواطن لبناني من الجنوب.

الناشط الحقوقي و الإجتماعي الأستاذ ” غازي بنجك “.

 

 

“من شَكَىْ أمْره إلى رجل عادل ، كمن شكى أمره إلى الله ، و من شكى أمره إلى رجل ظالم ، فقد شكى الله”.

 

نناشدكم يا دولة الرئيس، و نحن في دوامة من الفوضى والتشويش والإضطراب بلغت حد اليأس و القنوط  ، أن تبادر بتأليف “لجنة تحقيق شفافة” بكل ما يجري ، و تبيان الحقائق وإطلاع الراي العام ، و تحديد المسؤوليات ،هذا أمر بات ضرورة ملحة و مسؤولية .

 

 أتوسم فيكم روح العدالة ، و أنت الحامل لأمانة المحرومين ، و لأمانتي التشريع  و المراقبة .

 

 

والسلام عليكم و رحمة الله.

غازي بنجك .

مواطن لبناني من الجنوب.

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock