“زهرة…في مهب الحلم”

كتبت الأديبة هناء سلوم

“زهرة…في مهب الحلم..”

ليس أذان الفجر من أيقظني
ليس إلا الشوق
التعب
أنا أتأمل وجهه….كأني أكتشف ملامحه للمرة الأولى
سكينته تهز يقيني
كنت أظنه لن يغفو أبدا”
فجأة”!!
وجدتني في مهب الحلم
زهرة” تشرئب صوب الضوء
دخلت في غي النظرة التي قادتني إلى أسئلة لم أكن لأتجرأ على طرحها حتى على نفسي

لولا أنه نائم
هدأة إغفاءته تتضاءل شيئا” فشيئا”
إنه يفتح عينيه على صورة وجهها
يبتسم…-الباقي!!لا سلطان له عليه-
……..
وحدها المرأة التي تحبك…تدرك ما خفي في أحلامك
وحدها تكشف جوهر أمنياتك
تراها ترابط عند مدخل أسرارك
لاقتناص كل حركاتك
لتقرأ في إغماضة عينيك.. رغباتك المنكسرة
إنها هنا.. في تفاصيل سكينتك
حزينة…فقط لأنها تخشى أن تغفو فتتركك وحيدا”
ومع الزمن…تكررك حتى تصبح مشيئة قلبها
……
أنت!!!!
عليك أن تبحث عنها بحاستك العالية
لا تفعل بعدها شيئا” لا يوجد فيه نبض قلبها
قل لها: أحبك…بأبهى حب ممكن
عندها فقط…ستنتهي إلى بدايات تبقى فيها معلقا” على كلماتها
وأشواقها
وجنونها الذي لا حد له
ستسحبك إليها… قدرا” جميلا”
لا
يعرف
إلاك….
!……………………………..؟

بواسطة
الأديبة هناء سلوم
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق