سوريا : أسبوع من القتال الدامي و٧٠٠٠ قتيل خسائر “جبهة النصرة”

يواصل الجيش السوري عملياته في مختلف المحافظات السورية وأريافها وفق خطة معلنة واضحة، بسط سيطرته وفرض طوق أمني شامل لمحاصرة المسلحين، ومحاولة تقليص نسبة سيطرتهم على الأماكن التي يتواجدون فيها، من جهتها تواصل مجموعات المعارضة المسلحة على اختلاف فصائلها محاولة التمدد باتجاه المناطق الحيوية لفرض سيطرتها عليها، خاصة طريق مطار دمشق الدولي، ومراكز عسكرية تعتبر نقاط ارتكاز أساسية للجيش السوري في مواجهتها.

وفي معلومات خاصة بـ “سلاب نيوز” أن مجمل خسائر “جبهة النصرة” وصل إلى ٧٠٠٠ قتيل على مختلف المحاور والجبهات خلال أسبوع من القتال الدامي، فيما استطاعت قوات الجيش السوري واللجان الشعبية خلال الفترة الماضية بسط سيطرتها على أكثر من ٣٠ بلدة في ريف دمشق وحمص وعلى الحدود مع لبنان ساهمت في تأمين العديد من الطرق الهامة لخطوط الإمداد وأبعدت “النيران” عن قرى وبلدات رئيسية فيهما. بالإضافة إلى تمكنها من فرض حصار محكم حول عدد من المعابر وطرق الإمداد المتصلة بالأراضي اللبنانية والتي ستكشف الأيام المقبلة المزيد من وقائعها.


طريق مطار دمشق
تركزت عمليات الجيش السوري في مناطق من ريف دمشق، خصوصاً بلدة العتيبة، والتي تعتبر من الناحية الاستراتيجية الممر الرئيسي للمسلحين كونها تشرف على صحراء الغوطة الشرقية، وتتصل من الشمال ببلدة عدرا والمدينة الصناعية فيها، ويقع إلى جنوبها مطار دمشق الدولي، ما جعلها طريق إمداد للمجموعات باتجاه الخلايا، التي كانت تستعد لمحاصرة مطار دمشق الدولي، والتي تبعد عن مطار دمشق الدولي أحد عشر كيلو متراً، ويفصلها عنه بلدة حران العواميد.

الاستعدادات لمعركة الغوطة
استدعى فرض الطوق الأمني على مناطق الغوطة الشرقية لفصلها بشكل كامل عن مطار دمشق الدولي ومناطق الغوطة الغربية، دخول الجيش السوري العتيبة لأنها تعتبر ممراً رئيسياً واستراتيجياً، فخط الإمداد الذي يمتد من دوما وعدرا باتجاه قرية العبادة ومن ثم بلدة العتيبة وبلدة حران العواميد والكفرين، نحو بلدة الغزلانية وحتى منطقة شبعا فالغوطة الغربية. وقد استطاع الجيش السوري من خلال عملية عسكرية، السيطرة على طريق الإمداد هذا، ودخل بلدة العتيبة من أربعة جهات، وسيطر على أجزاء كبيرة من البلدة، ودمر عشرات المقرات وصادر كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة، ومنها صواريخ ستريلا 3 المضادة للطائرات، والسيارات رباعية الدفع والرشاشات الثقيلة.

السيدة زينب
استمرت الاشتباكات في محيط حي غربة المتاخم لبلدة السيدة زينب، وهو الحي الذي يمتد نحو مناطق البويضة وصهية والسبينة، حيث قام الجيش السوري بتوجيه عدة ضربات لتجمعات مسلحين كانوا يحاولون مساندة القوة المحاصرة في حي غربة، وقتل عدداً منهم من جنسيات مختلفة.
وفي محور البحدلية تسللت قوة من المهام الخاصة التابعة لقوات الدفاع الوطني، وقامت بزرع عبوة ناسفة على أحد طرق الإمداد باتجاه منطقة الذيابية، وحيث تقدم رتل سيارات للمسلحين، فجرت العبوة، وقتلت أعداداً كبيرة منهم.
وفي معلومات خاصة بـ “سلاب نيوز” أن وحدات الحماية واللجان الشعبية في محيط مقام السيدة زينب تمكنت من توسيع رقعة المنطقة الخالية من المسلحين لعدة كيلومترات مربعة، كما استطاعت في عمليات خاصة إقامة حزام آمن شمالآ، شرقاً وجنوباً كبدت خلال إقامته المجموعات المسلحة خسائر بشرية كبيرة.

وفي مخيم اليرموك، الذي يشهد منذ عدة أيام اشتباكات عنيفة في محيط شارع راما والبلدية وشارع 30، استطاع الجيش السوري، توجيه عدة ضربات لتجمعات المسلحين في شارع لوبية، ومحيط شارع المدارس.

جنوباً، حاولت مجموعة مسلحة قطع الطريق الدولي في منطقة خربة غزالة، مما استدعى تدخل الجيش السوري لتدور اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة المتمركزة في البلدة، ليصادر بعدها الجيش العربي السوري أسلحة مضادة للدروع إسرائيلية الصنع، وجعب وبزات عسكرية بالإضافة إلى كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة.

وبالعودة إلى ريف دمشق فقد ألحقت وحدات من الجيش العربي السوري خسائر فادحة بالمسلحين في سلسلة عمليات نفذتها ضد تجمعاتهم في عدرا ومزارع عالية وحرستا بريف دمشق وأوقعت عدداً من القتلى في صفوفهم.
وأضاف مصدر لوكالة الأنباء السورية سانا أن قوات الجيش السوري أحرزت تقدماً كبيراً باتجاه مزارع تل كردي بعد عمليات مكثفة ضد تجمعات المسلحين في عدرا ومحيطها وكبدتهم خسائر كبيرة في العديد والعتاد.

مدينة الرقة وتحضيرات لمعركة تحريرها
شرق سوريا، بعد فشل الوساطة الأهلية، لانسحاب المسلحين من مدينة الرقة وريفها، بدأت الاستعدادات لمعركة تحرير الرقة، فبدأ الجيش السوري باستهداف تحصينات ودشم المجموعات المسلحة المقامة حول المدينة وعلى مداخلها، فيما تتركز الاشتباكات في محيط الفرقة 17، والتي تتحمل عبء العمليات الأساسية، وتدور حولها معارك مستمرة، والاشتباكات تدور على مختلف محاور المدينة، في حين استخدم الجيش السوري إستراتيجية البيضة المسلوقة في التعامل مع المجموعات المسلحة المتواجدة في الرقة، حيث دفعهم باتجاه قلب البيضة، ليطبق عليهم بغلاف ناري، محاولاً تشتيت قواتهم، واستهداف طرق الامتداد التي تصل المسلحين من ريف دير الزور وجنوب شرقي حلب.

حلب وريفها
في حلب وريفها واصلت وحدات من قوات الجيش السوري عملياتها النوعية قضت خلالها على أعداد من الإرهابيين من بينهم جنسيات غير سورية ودمرت أوكارهم وتجمعاتهم في المسلمية وشمال شرق مشفى الكندي بالإضافة إلى تدمير ثلاثة مدافع هاون شمال مخيم حندرات
وفي المدينة استهدفت وحدات الجيش أوكار المسلحين في الكاستيلو ودوار الحيدرية ودوار الجندول والشقيف عند الجسر وجنوب وغرب المنطقة.

لبنان – ريف حمص
تصدت قوات الجيش السوري لمجموعة مسلحة حاولت الاعتداء على نقطة عسكرية بمنطقة الحصن بريف حمص وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب حسب ما ذكر مصر عسكري لوكالة سانا الرسمية.
وفي حمص اشتبكت وحدات من الجيش السوري مجموعة مسلحة في محيط باب السباع بالمدينة القديمة وأسفر الاشتباك عن القضاء على أفراد المجموعة بالكامل.

إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش السوري وقوات حرس الحدود محاولة مجموعة مسلحة التسلل من الأراضي اللبنانية عبر موقع الجورة بمنطقة جوسية في ريف حمص، وتم القضاء على معظم أفرد المجموعة فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار إلى داخل الأراضي اللبنانية بحسب وكالة سانا.

فيما خاض الجيش السوري معارك عنيفة مع المسلحين الذين حاولوا التقدم باتجاه معبر جوسيه، وتقدمت قواته بشكل ملحوظ وقامت بالسيطرة على تلال استراتيجية تشرف على كامل منطقة المشاريع السورية واللبنانية.

ريف حماة
وفي ريف حماة دمرت وحدات من الجيش السوري في عملية نوعية عربتين إحداهما مزودة برشاش ثقيل بما فيهما من أسلحة وذخيرة ومسلحين يتبعون لجبهة النصرة في بلدة كفر نبودة إضافة إلى تدمير سيارتين مزودتين برشاشات.

دير الزور
دمرت قوات الجيش السوري فجر اليوم أوكاراً للإرهابيين في حيي الحويقة والجبيلة في دير الزور وتمكنت من ايقاع خسائر فادحة في صفوفهم وتدمير عدد من سياراتهم وآلياتهم التي كانوا يستخدمونها في عمليات التخريب .
وفي ريف دير الزور تصدى أهالي قرية المسرب لمحاولات اعتداء مجموعات مسلحة على القرية وتمكنوا من قتل العديد من أفرادها ومتزعميها من ما يُسمى لواء الإخلاص وجبهة النصرة.

ريف إدلب
في ريف إدلب قال مصدر عسكري إن وحدات الجيش تصدت لمحاولة مجموعات مسلحة الاعتداء على معسكر الشبيبة في النيرب بريف إدلب وأوقعت في صفوفها خسائر فادحة ودمرت أسلحتهم التي استخدموها في الاعتداء.
إلى ذلك دمرت وحدات الجيش العربي السوري عدداً من أوكار المجموعات المسلحة بما فيها من أسلحة وذخيرة في سلسلة عمليات نفذتها ضد تجمعاتها في بلدات قنية وجديدة والبشيرية والسرمنية ودوير الأكراد والشيخ سنديان بريف جسر الشغور وأوقعت من بداخلها من إرهابيين بين قتيل ومصاب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock