سوريا.. بين القيصر الأمريكي والقيصر الروسي

بصرف النظر عن تداعيات قانون “قيصر” على الاقتصاد السوري، وتأثيراته ربطاً مع دول الجوار السوري، إلا أن أخطر ما في هذا القانون، أنه أُقرَّ ضمن قانون موازنة الدفاع الأمريكية، وقائم على عقوبات قسرية أحادية الجانب، والأهم من ذلك أنه لم يصدر كقانون منفرد، بل ضمن قانون الدفاع الوطني للولايات المتحدة.


بمعنى آخر، قانون “قيصر“، يعتبر سوريا وكل من يخالف تطبيقه، “مُجرماً” بحق الأمن القومي الأمريكي، ما يشرّع للرئاسة الأمريكية وبرلمانها تنفيذ أي عمليات حربية والتدخل عسكرياً وأمنياً بشكل أكبر في سورية تحت ذريعة “الأمن القومي”، بحسب ما ينصّ عليه. ما يعني أن قانون قيصر مُختلف في الجوهر والمضمون عن باقي القوانين الأمريكية ضد سوريا، ومثلها قوانين الاتحاد الاوروبي.

بطبيعة الحال، فإن الأثار الاقتصادية لـ قانون قيصر ستنعكس على مجمل جُزئيات الاقتصاد السوري، فضلاً عن اقتصاد الدول المتعاملة مع الدولة السورية.

في هذا الإطار، فإن روسيا بادرت قبل مدة وجيزة إلى هندسة خطوات من شأنها التخفيف من أثار قانون قيصر، تُرجم ذلك عبر قرارات تتعلق بتوسيع صلاحيات السفير الروسي لدى دمشق ألكسندر يفيموف، وتعيينه ممثلاً رئاسياً خاصاً لتطوير العلاقات مع سوريا. كما وقع بوتين مرسوماً يُفوض فيه وزارتي الدفاع والخارجية بإجراء محادثات مع سوريا لتسلم منشآت إضافية.

الولايات المتحدة من جانبها تُدرك بأن الدولة السورية وحلفاؤها قادرون على صد منعكسات قيصر، لكن في المقابل، فإن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة تعتمد على مبدأ الأزمات المقسطة تُجاه سوريا، والعمل ضمن زاوية تأليب الرأي العام السوري ضد حكومته، في محاولة لإحداث شرخ تكون له تداعيات خاصة تتعلق بتفعيل المزيد من عوامل الضغط الاقتصادي على الحكومة السورية.

الدولة السورية لم تعلن حتى الآن عن أي خطة أو دراسة للتعامل مع القانون الامريكي الجديد ذو التأثيرات العميقة، على الرغم من أن قانون قيصر يُمثل أحد أبرز المنعطفات في مسار الحرب على سوريا.

صحيح أن ترامب ألقى قانونه الجديد لإحداث تحولات جوهرية في النظام السياسي السوري، لكن الصحيح أيضاً أن المايسترو الجديد للشرق الأوسط فلاديمير بوتين، وإنطلاقاً مع عمق علاقته الاستراتيجية مع دمشق، فمن المؤكد أن القيصر بوتين سيؤطر قيصر ترامب بجملة واسعة من السياسات، في مشهد ستكون له منعكسات سياسية وإقتصادية ناظمة للمسرح السوري.

أقرأ أيضاً:

مخاوف من قانون قيصر وحلول سورية ولبنانية
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق