سوريا ستكون “مقبرة للغزاة”

لم تقعد سوريا مكتوفة اليدين حتى الان في حرب الخطابات التي بدأت بها دول الغرب الداعمة لشن حملة عسكرية ضدها، فأشعلتها اليوم الاربعاء بقوة عبر تحذير شديد اللهجة من رئيس الوزراء وائل الحلقي من ان بلاده ستكون “مقبرة للغزاة”، مؤكدا ان الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة، تستخدم سيناريوهات كاذبة وذرائع واهية تمهد للتدخل العسكري، فيما استأنف فريق المفتشين الدوليين مهامه في التحقيق بشأن استخدام السلاح الكيمياوي في ريف دمشق بزيارة بلدتي المليحة والزمالكة ، وسيستكمل زيارته لبقية المواقع المتفق عليها خلال اليومين المقبلين ، ونوه الى ان الجيش السوري استأنف عملياته في الغوطة الشرقية بعد انتهاء الهدنة المتفق عليها لتسهيل زيارة المفتشين الدوليين لها ، مشيرا الى سيطرة الجيش على منطقة الشرقطلي وتحريرها بالكامل من ايدي المسلحين.

واعتبر الحلقي في كلمته اليوم الاربعاء ان “سوريا ستفاجىء المعتدين كما فاجأتهم في حرب تشرين/اكتوبر (ضد الكيان الاسرائيلي في العام 1973)، وستكون مقبرة للغزاة ولن ترهبها تهديداتهم الاستعمارية بفضل ارادة وتصميم شعبها الذي لا يرضى الذل والهوان”، وذلك بحسب شريط عاجل بثه التلفزيون الرسمي السوري.

واكد الحلقي امام عدد من اعضاء مجلس الشعب عن محافظات الرقة وحلب والحسكة بحسب التلفزيون، “ان الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة تلفق سيناريوهات كاذبة وتعد ذرائع واهية للتدخل العسكري في سوريا نتيجة فشلها وادواتها الارهابية”.

وأشار الحلقي إلى أن الولايات المتحدة و”إسرائيل” هما من زرع الإرهاب وتنظيم القاعدة في العالم وأن “جبهة النصرة” وغيرها من المجموعات المسلحة تعد ذراعا لواشنطن وإسرائيل في المنطقة من أجل تنفيذ مخططاتهم وإلهاء الشعوب العربية بصراعات داخلية عبثية تؤدي إلى منع العرب من التقدم والتطوير وإبقائهم في بؤرة الإرهاب والفكر التكفيري بدلاً من أن يكونوا منارة للعلم والتقدم والحضارة لافتا إلى أن استهداف سورية يرمي إلى تدميرها وصرفها عن مسار المقاومة.

أقرأ أيضاً:

  ما لم تشاهده من قبل من عمليات حلب.. تدمير رتل كامل للارهابيين

وجدد الحلقي التأكيد على أن سوريا ستخرج من أزمتها أكثر قوة ومنعة وستواجه كذبة اتهام الغرب لها باستخدام السلاح الكيماوي بصمود الشعب السوري وتلاحمه ووقوفه إلى جانب جيشه مشيرا إلى أن العالم أجمع يتذكر كذب هذه الدول وترويجها ذرائع واهية وتضليلها الرأي العام قبل غزوها العراق الشقيق لتبرير مطامعها الاستعمارية.

ولفت إلى أن الدول التي تدق طبول الحرب ضد سوريا هي نفسها من ارتكب المجازر في العراق ولبنان ومختلف دول العالم ويمتص دم الشعب العربي من خلال نهب ثرواته وخبراته وارتكاب المجازر الكبرى بحق الشعب الفلسطيني منذ عام 1948 وحتى الآن.
ولفت الحلقي خلال الاجتماع إلى أهمية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل تعزيز قدرات الوطن على الصمود والنماء ومواجهة كل التحديات وتامين المستلزمات المعيشية والخدمية للمواطنين، مؤكدا أن الحكومة تعمل على تأمين احتياجات المواطنين في جميع المحافظات مع إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من الأراضي السورية.

وعبر أعضاء مجلس الشعب عن تقديرهم للجهود المبذولة من قبل الحكومة للتصدي للحرب الكونية التي يتعرض لها الوطن وسعيها لتعزيز قدرات الاقتصاد الوطني وتأمين متطلبات النماء وتحسين الواقع المعيشي والخدمي.
كما أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ساعدت “إرهابيين” على استخدام أسلحة كيميائية في سوريا وإن نفس المجموعات ستستخدمها قريبا ضد أوروبا. وأشار المقداد الى إنه قدم لمفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة أدلة على أن “مجموعات إرهابية مسلحة” استخدمت غاز السارين في كل مواقع الهجمات المزعومة.

وقال إن “سوريا تكرر أن جماعات إرهابية هي التي استخدمت الأسلحة الكيميائية بمساعدة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا مضيفا أنه يجب أن يتوقف هذا الأمر”، مضيفا أن “ذلك يعني أن نفس المجموعات ستستخدم هذه الأسلحة الكيميائية ضد أوروبا”.
من جهة اخرى، استأنف فريق المفتشين الدوليين مهامه في التحقيق بشأن استخدام السلاح الكيمياوي في ريف دمشق بزيارة بلدتي المليحة والزمالكة ، وسيستكمل زيارته لبقية المواقع المتفق عليها خلال اليومين المقبلين ، ونوه الى ان الجيش السوري استأنف عملياته في الغوطة الشرقية بعد انتهاء الهدنة المتفق عليها لتسهيل زيارة المفتشين الدوليين لها ، مشيرا الى سيطرة الجيش على منطقة الشرقطلي وتحريرها بالكامل من ايدي المسلحين.

أقرأ أيضاً:

  النائب نصرالله لـ"الوكالة العربية للأخبار": على الحكومة المعالجة وأي خطأ يُصيب منها مقتلاً

وقال مدير مكتب قناة “العالم” الاخبارية في سوريا الزميل حسين مرتضى : يعيش السوريون حالة الضغط الاعلامي الذي يمارس على سوريا من خلال لهجة التصعيد وبالتحديد من الولايات المتحدة في ظل الحديث عن عدوان على سوريا.
واضاف مرتضى ان هناك استعدادات وليس هناك اي تأكيد والموضوع مازال قيد البحث، ومازالت هناك تسريبات من الجانب الاميركي ، ولم تحسم الامور في هذا الاطار.
وتابع : من الناحية العسكرية على ارض الواقع مازال الجيش السوري يقوم بمهامه بملاحقة المجموعات المسلحة ، فيما استأنف فريق المفتشين الدوليين مهامه اليوم من خلال زيارة بعض المواقع مثل بلدتي المليحة والزمالكة ، وحسب المعلومات هناك منطقتان مازالتا من المفترض ان تقوم فرق المفتشين بزيارتهما ، ولم يتم تحديدهما نظرا للوضع الامني.
وكما انه وحسب الاتفاق بين الحكومة والفريق فان المواقع المتبقية سيتم تحديدها خلال اليومين القادمين ، وهو ما يرتبط مباشرة بما يراه المفتشون الدوليون الذين لم يقوموا امس بأية جولة بسبب تعرض موكبهم لنيران قناصة اول امس.
وتابع انه يتم الان جمع عينات من المكان الذي تم الحديث عن استخدام السلاح الكيميائي فيه ، مشيرا الى ان مهمة المفتشين هي فقط التأكيد ما اذا كان قد تم استخدام السلاح الكيمياوي ام لا.

وكان هنالك اليوم اتفاق على ان يكون وقف لاطلاق النار لمدة 4 ساعات لتنتهي جولة المراقبين ،  مشيرا الى ان الجيش السوري استأنف عملياته بعد انتهاء المهلة ، حيث يواصل الجيش تقدمه في العديد  من المناطق وبالتحديد في الغوطة الشرقية ومنطقة سبينة ، وحي الشرقطلي الذي تمت السيطرة عليه ، بعد ان كانت المجموعات المسلحة تتواجد فيه.
وتم تدمير اسلحة وذخائر للمسلحين في شرق مشفى تشرين في حي برزة ، كما تم استهداف احدى المجموعات المسلحة في منطقة جوبر بالقرب من شركة الكهرباء.
واوضح : كذلك شهدت منطقتا الزمالكة وعربين اشتباكات بين الجيش والمجموعات المسلحة ، فيما تم استهداف احدى المجموعات المسلحة في منطقة الحجيرة القريبة من حي السيدة زينب عليها السلام خلال الساعات الماضية.
كما استهدف الجيش السوري في مدينة الرستن في جنوب النادي الرياضي مركزا للمجموعات المسلحة وتم تدميره بمن كان فيه من مسلحين وقادة لهم بالكامل ، كما انفجر صاروخ في قرية عين حسين بريف حمص كانت المجموعات المسلحة تعده لاطلاقه ما ادى الى مقتل وجرح المسلحين.
وفي دير الزور في شرق جامع الفردوس يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية ضد المسلحين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق