سيدي ياحسين يانبراس العطاء الإنساني الخالد

تباركت ياسيد الشهداء.
تباركت ياألق الكبرياء.
تباركت ياروح الشموخ المتفرد.
عبركل القرون.
ستبقى ياسيدي نبراسا لوجدان الإنسانية.
وملاذا لكل أحرار الأرض.
ودربا مضيئا للثائرين على الظلم.
ووجدا ونبعا وجذر انتماء.
يهفو لسموك وجلالك كل الثائرين.
على قتلة الإنسان .
ستبقى أنشودة عصماء.
يمجدها ملكوت الله.
وترددها سمفونية الدهور.
ويتغنى بها فطاحل الكلمة الصادقة.
***************
ياحسين الطهر المضمخ بالدم.
من أجل القيم الإنسانية النبيلة.
قامت نهضتك الكبرى.
ضد أصنام البغي والفساد.
وإن أمحلت الأرض .
عطاؤك يغدو الشواطئ
ومن نبع شهادتك وجلالك.
وطهر دمك.
تخضر الأرض.
بسنابل القمح .
وتزدهربغابات من نخل وزيتون.
ليس لها حدود.
كعطائك الشامخ الثر.
المفعم بأريج الجنان.
وشآبيب التقى والهدى والرجاء والبهاء.
ويبقى ذكرك يطوي ذبول السنين العجاف.
ويطفئ جمر الظمأ.
في زمن الردة والانكفاء..
****************
ياسيد الكبرياء الأزلي .
شهادتك صرخة أزلية بوجوه الطغاة المتجبرين.
لترعب أوباش الجاهلية الأراذل.
من الأولين والآخرين.
ستبقى بلسما لكل من جرحت عينيه.
ليالي الغدر والاستلاب والحرمان.
وأضنت بدنه أوجاع القيود.
ستبقى مئذنة تتحدى الفناء.
وبيرقا خفاقا بسنا الأنبياء.
ونجمة أزلية لاتعرف الانطفاء.
تتوهج فوق ثرى كربلاء.
لتضيء الدنيا بأجمعها.
وتزلزل جدران الزنزانات المظلمة.
التي أوجدها الطغاة.
هاهو شموخك ياسيدي يتحول رداء لأباة الضيم .
وشرابا كطعم زنجبيل الجنة.
لكل المظلومين المقهورين.
ستبقى كشجرة تتحدى رياح القهر السوداء.
وعالما من رؤى نقية بيضاء.
في فضاء شاسع طليق.
يحيي ميت الآمال.
ويبث الحياة في يأس النفوس التعبى.
سيدي ياحسين الفداء والعطاء.
ياسبط أكرم الأنبياء.
ياابن البطين الأغر.
أخ الرسول الأعظم محمد ص.
وفارس معارك الإسلام الفاصلة.
سيد البلاغة والنبل والارتقاء.
ياآبن سيدة نساء العالمين
ريحانة رسول الله ص
ويا خامس أهل الكساء.
أراك ويضيئا ستبقى عبر القرون.
تشتت قيظ الصحارى وليل القنوط.
تحيل كل العذابات فجرا للحرية.
ورأسك ذاك القمر الذبيح.
قد غدا هودجا متوهجا تهفو إليه الشعوب المقهورة.
ونبضا يمنحها الانطلاق نحو فضاء الحرية والكرامة.
نحو التحرر والإنعتاق من بغاتها وجلاديها.
وفنارا لمن ضيعتهم دروب القهر والإستلاب.
****************
سيدي ياحسين التقى والهدى.
ياسيد شهداء شباب الجنه.
أيها الجرح الغائر في قلوب المؤمنين.
ياحشرجة الفجيعة الكبرى.
المضمخة بومضات الحق الساطع.
ونفحات الكرامة المقدسة .
دموعنا لن ولن تتوقف في مآقينا.
وذكرك لن تنساه أرواحنا.
وحبك يتجذر في قلوبنا على مر الزمن.
لقد انتصرت ياسيدي على الردى .
وعلى كل سيوف القهر والعدوان.
وجحافل الظلام.
المتخمة بكل حقد وأوضار برابرة الجريمة .
عصابات الغدر والرذيلة والرجس والسقوط.
وكنت في رفضك المقدس.
علما أزليا خفاقا يخترق الآفاق.
وصرخة دوت في أرجاء الدنيا.
وستظل تلك الصرخة المدوية الطاهرة
(هيهات منا الذله ) .
أنشودة أزلية ترهب الطغاة المهزومين.
فترتعد لها فرائصهم النتنة.
وترتعش من دويها قلوبهم الراجفة.
لقد تألقت في دربك المتوهج.
أطياف الإنعتاق.
وإضمامات ألآس والأقحوان .
وكل معاني العنفوان.
لأنك الوهج الصافي والجلال البهي.
والغيث الذي أحيا الرمال.
والجرح الذي قهر المحال.
*****************
سيدي ياحسين الشمم والكبرياء.
ياسليل العشق النبوى الأبهى.
لقد استقيت أجل الصفات الإنسانية.
من كتاب الله الخالد.
ونهلت من معين مدرسة جدك الكبرى.
سيد البشرية جمعاء ص.
نفحات الكرامة ألمقدسه.
وجلال الشهادة الأطهر.
وجذوة الشهامة والإباء
وهاهم الموالون للبيت النبوي الطاهر.
في كل فجاج الأرض.
يهتفون من الأعماق.
بكل حرارة الإيمان والولاء.
كل يوم كربلاء.
وكل يوم عاشوراء.
كي يبقى سنا ذكرك العاطر.
خالدا عبر القرون.
لتستقي منه الأجيال.
أعظم قيم البطولة والنقاء والعطاء.
أما أعداؤك القتلة الأوباش الأذلاء.
أعداء الإنسانية والدين.
الذين سفكوا دمك الطاهر ظلما وعدوانا ,
وخانوا وصية النبي الأكرم ص.
بعد انتقاله ص إلي الرفيق الأعلى ,
فقد انحدروا إلى الدرك الأسفل من النار.
وسقطوا في وهدة العار والشنار.
تلاحقهم لعنة الأجيال إلى يوم الدين.
سلام عليك ياجبل الكبرياء.
سلام عليك يوم ولدت في حضن جدك المصطفى ص سيد الأنبياء.
سلام عليك يوم قبلك من نحرك.
وسالت دموعه على خديه الطاهرين.
سلام عليك يوم استشهدت مع أبنائك وأخوتك وصحبك الأبرار.
في أرض كربلاء.
سلام عليك إلى أن برث الله الأرض ومن عليها
حين يوم تبعث حيا في يوم الجزاء.
بسم الله الرحمن الرحيم:
(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ.) آل عمران- 169.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق