شاهد.. دعوات أوروبية لبدء مفاوضات بين أطراف الصراع في ليبيا

العالم – ليبيا

في الداخل الليبي وفي الخارج يتواصل الحراك الدبلوماسي والسياسي، بشأن تطورات الأزمة الليبية وتفادي مزيد من التصعيد على الارض.

وفي مسعى لإعادة المحادثات السياسية إلى مسارها ..دعت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا الأطراف الليبية إلى وقف القتال دون شروط , كما دعت الأطراف الخارجية إلى وقف التدخل في ليبيا والاحترام الكامل لحظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي.

وأكد الاتحاد الأوروبي ضرورة لن تكون الامم المتحدة هي من تقود عملية السلام في ليبيا في إطار اتفاق برلين.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو:” عملية السلام في ليبيا يجب ان تتهيا من قبل الليبيين ومن أجل الشعب الليبي.ويجب أن تقودها الأمم لمتحدة، وأن تكون في إطار اتفاق برلين”.

لكن حكومة الوفاق الوطني الليبية طالبت بانسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة كشرط مسبق لإجراء محادثات بهدف التوصل الى وقف لإطلاق النار.

جاء ذلك بالتزامن مع إجرء حكومة الوفاق مباحثات أمنية مع الجانب الأميركي، وإعلانها إرسال وفد لأنقرة لتوقيع اتفاقيات جديدة مع الحكومة التركية.

وقال وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا إنه ناقش مع مسؤولين من الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي والأفريكوم التعاون الأمني .

وأوضحت حكومة الوفاق أن الاجتماع جاء بعد ما وصفته تحولا مهما في الموقف الأميركي…وقالت انها تتعاطى معه من منطلق الرغبة في انطلاق عملية سياسية شاملة، تنهي الانقسام وتبسط سلطة حكومة الوفاق على كامل التراب الليبي.

بدوره قال الاليزيه ان الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين سيجريان اليوم محادثات عبر الفيديو بشان الأزمة في ليبيا .

وكانت باريس عبّرت عن قلقها من السلوك الروسي في ليبيا،خاصة وجود قوة فاغنر وبما اسمته الدور الخطير الذي تلعبه تركيا في ليبيا .

وردت تركيا بعنف على انتقادات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدورها في ليبيا، وحمّلته مسؤولية ما اسمتها جرائم الحرب التي ارتكبتها حفتر، كما اتهمت مصر التي تهدد بالتدخل عسكريا، بالتبعية لباريس وأبو ظبي.

المصدر

أقرأ أيضاً:

الامن يعتقل سورية ضربت زوجها الكويتي بـ'حوض زرع'!
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق