شرح الجهوزية لمواجهة كورونا ـ النمر: نعمل معاً لتجاوز هذه الأزمة

يوم قاسٍ عالمياً وحصاد الكورونا لهذا اليوم 7آلاف حالة وفاة والإصابات 73ألفاً وأمريكا في الصدارة

عقد مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر مؤتمراً صحافياً في قاعة حسينية الإمام الخميني في بعلبك، لشرح “جهوزية الحزب في البقاع لمواجهة فايروس كورونا“، في حضور رئيس البلدية فؤاد بلوق.

خدمة الناس

واعتبر أن “من أعظم الأعمال عند الله خدمة الناس والوقوف الى جانبهم وخصوصا في الملمات والمحن، أما وإننا نمر بازمة مواجهة فيروس كورونا، فقد وضعنا خطتنا ومند الأيام الأولى في منطقة البقاع على الشكل الاتي: على مستوى الهيكل العامل واللجان، فان عدد اللجان بلغ 266 لجنة موزعة على كل القطاعات والقرى، وتشمل اللجان الصحية ولجان تكافل إجتماعي”.

جهوزية

وقال: ”على مستوى جهوزية الجهات: تم تجهيز 20 سيارة إسعاف في الدفاع المدني لنقل حالات الكورونا، وتدريب 200 عنصر قسموا على فرق تم تجهيزها لمتابعة ورعاية إصابات الفيروس من خلال غرفة عمليات خاصة ورفع الجهوزية بنسبة 100 %”.

وتابع: ”قامت الهيئة الصحية الإسلامية بفتح 13 مركزا في قطاعات المنطقة كافة، وتدريب 7000 أخ وأخت بالتعاون بين الهيئة الصحية والدفاع المدني لمتابعة إصابات فيروس الكورونا و15000 عنصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

مستشفى بعلبك الحكومي

واشار إلى أن “مستشفى بعلبك الحكومي تستقبل الحالات المشكوك بإصابتها بالفيروس، ويمكن رفع القدرة الاستيعابية فيها إلى 105 أسرة، يضاف إليها مستشفى الهرمل الحكومي ومستشفى البتول في الهرمل، ومستشفى دار الحكمة في بعلبك. كما يتم التنسيق مع الجهات الأخرى كالتكافل الاجتماعي، العمل البلدي، الإعلام، الثقافي، الكشاف، والهيئات النسائية”.

واضاف”ان العدد المشارك في هذه العملية في المنطقة بلغ نحو 3530 شخصا موزعين على الشكل الاتي: 200 عنصر دفاع مدني، 2000 طبيب وممرض منتشرين في القرى، و1330 لجانا معاونة في الملف الصحي”.

مراحل الخطة

وشرح مراحل الخطة على الشكل الاتي”يتم في المرحلة الأولى من العمل، الاستفادة من مستشفى بعلبك الحكومي لاستقبال حالات الكورونا في المنطقة، وتصل السعة حاليا 105 أسرة، على أن تصبح المستشفى كلها خاصة بمتابعة حالات فيروس كورونا، وبمختبر خاص بالفيروس، والاستفادة من مستشفى الهرمل الحكومي لاستقبال حالات الكورونا وتصل السعة إلى 50 سريرا، والاستفادة من القسم الخاص المستقل المجهز في مستشفى دار الأمل الجامعي لمرضى الكورونا بسعة 54 سريرا، والاستفادة من 13 مركزا للهيئة الصحية الاسلامية لاستقبال الحالات المشكوك بأمرها، تجهيز مركز للحجر في دورس يملكکه علي علام، سعته تصل إلى 152 سريرا، التواصل مع الفعاليات السنية والمسيحية للوقوف على التحضيرات التي يقومون بها، بالإضافة الى عرض ما نقوم به كحزب الله على صعيد المنطقة لجهة الإجراءات الصحية المتعلقة بفيروس كورونا”.

أقرأ أيضاً:

وفاة طبيب سوري في السعودية بفيروس “كورونا”

مشروع التطوع

وقال”تم اطلاق مشروع التطوع للممرضين والممرضات والأطباء عبر الهيئة الصحية الإسلامية، ومساندة مستشفى بعلبك الحكومي في هذه المرحلة ووضع الإمكانيات المطلوبة كافة بتصرفها، كما تم التواصل مع المعاهد المهنية والجامعات والتعبئة التربوية للاستفادة منهم في الفرق المتطوعة لمواجهة فيروس كورونا، وجرى التواصل مع وزارة الصحة العامة من أجل تجهيز المركز الصحي في بلدة اللبوة لمتابعة حالات الكورونا، اعتماد الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني في نقل الحالات إلى مراكز الاستشفاء الخاصة بالفيروس”.

المرحلة الثانية

واعلن انه “في المرحلة الثانية، يتم العمل للاستفادة من جناح خاص في مجمع المرتضى التربوي في بلدة بوداي، وتجهيز مستشفى حيدر في بلدة بدنايل بالتجهيزات الطبية المطلوبة، واعتماد معهد السيد عباس الموسوي المهني في عين بورضاي والمدينة الكشفية في رياق ومركز لجنة الإمداد في الطيبة کمراکز للحجر الصحي للمصابين بفيروس كورونا، كما سيتم الاستفادة من المواقع المنشآت والمراكز والقاعات المناسبة لاستخدامها كمراكز حجر صحي للاصابات بكورونا”.

التكافل الإجتماعي

واضاف”على صعيد ملف التكافل الاجتماعي، تم توزيع 7000 حصة غذائية، والعمل جار على قدر المستطاع لتأمين حصص إضافية”، داعيا الأهالي إلى “الإلتزام بمقررات مجلس الوزراء ووزارة الصحة والتزام المنازل للحفاظ على السلامة العامة، فحتى الآن تم نقل 64 حالة اشتباه وجاءت نتائج الفحوصات سلبية، فالحمد لله لا يوجد ضمن المقيمين في المنطقة أي إصابة كورونا”.

دور البلديات

واشار ان “للبلديات دور كبير في متابعة الحالات التي تتطلب الحجر المنزلي الإلزامي، ونحن في حزب الله على تنسيق دائم وكامل مع وزراء ونواب المنطقة ومع محافظي بعلبك الهرمل ومحافظ البقاع والقائمقامين والبلديات والاتحادات البلدية وهيئات المجتمع المدني في عملنا الصحي والاجتماعي، ونحن جميعا كتلة اجتماعية واحدة نعمل معا لتجاوز هذه الأزمة”.

غرفة العمليات الوطنية

أعلنت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث عن تقريرها اليومي حول وباء كورونا المستجد ليوم الثلاثاء في 7 نيسان 2020. وبحسب التقرير فإن الأقضية التي سُجِّل فيها أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا، جاءت كالتالي:
المتن 116 إصابة، بيروت 100 إصابة، كسروان 69 إصابة، بعبدا 51 إصابة، جبيل 47 إصابة، زغرتا 33 إصابة، بشري 34 إصابة، البترون 17، طرابلس 14 إصابة، فيما بدى لافتًا أنَّ مناطق البقاع الغربي، راشيا، مرجعيون، جزين، حاصبيا، والهرمل، لم تُسجِّل أي إصابة بفيروس كورونا. وأشار التقرير الى أن 47% من مجمل الإصابات المؤكدة هي للإناث، فيما بلغت النسبة عند الذكور 53%. ويوضح التقرير أنه أُجري حتى اليوم الثلاثاء، 10221 فحص كورونا، 548 حالة تأكدت إصابتها بالفيروس، فيما سجَّل اليوم وحدهُ 7 حالة جديدة، فيما أعلن التقرير أن 62 حالة تعافت من هذا المرض، أما عداد الوفيات في لبنان فوصل الى يومنا هذا 19 حالة وفاة. كما يُبيِّنُ التقرير أن الفيروس أصاب الفئة العمرية بين 20-29 عامًا بنسبةٍ بلغت 23.6%، حيث تصدَّرت هذه الفئة جدول توزُّع الحالات حسب العمر. ويُفيد التقرير ايضًا أنَّ 94% من الحالات التي ثبتت إصابتها بـ”كورونا” هي من الجنسية اللبنانية، وتليها الجنسيات المصرية والسورية والبنغلادشية.

حصاد الكورونا عالمياً

يوم قاسٍ عالمياً وحصاد فايروس الكورونا لهذا اليوم كالتالي:
فقد أصيب اليوم حول العالم 73000  منهم 7000 حالة وفاة، وهنا بعض أرقام الوفيات في عدد من هذه الدول خلال يوم واحد فقط.
أمريكا 1800، اسبانيا 571، ايطاليا 604، فرنسا 1417، انجلترا 800، بلجيكا 400، هولندا 240، السويد 114، تركيا 78 والبرازيل 117 حالة وفاة.

أقرأ أيضاً:

صناعة كورونا وصناعة 'داعش'.. وتجريم الصانع
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق