شيعة نيجيريا تدعو هل من ناصر ينصرنا!!!

تضافرت الأخبار هذه الأيام حول تدهور صحة قائد الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ إبراهيم يعقوب زكزاكي (حفظه الله) حيث طالب ابنُه الوحيد الذي تبقّى من بين سبعة أولاد ذكور كلّ إنسان غيور يعتني بالحريّة الإنسانيّة أو الدينيّة بنصرة والده أو إيصال صوته إلى كلّ من يمكنه نصرته.

وحسب تشخيص الأطبّاء المتخصّصين تكاثرت الجراثيم السامّة في بدن سماحة الشيخ التي سبّبها الرصاص الحيّ المسموم الذي أطلقه على جسده جيش البلد.

قد حرّكت هذه الأخبار مشاعير المؤمنين الغيورين على قائدهم ومرشدهم فخرجوا على شوارع عاصمة البلد (كعادتهم) في مسيرة سلميّة مندّدين شعارا يتضمّن مطالبة إطلاق سراح الشيخ وزوجته التي ما زالت معتقلة معه في سجن الظلم مع جروح أضعفت قوتها ومنعتها حتى عن الصلاة قياماً.

وقد أطلقت الشرطة الرصاص الحيّ على الإخوة في مسيرتهم السلميّة التي أوصلوها إلى مجمّع الجمعيّة الوطنيّة اليوم الثلاثاء 9/8/2019 بعد وصولهم إلى المجمع لرفع شكواهم حول صحّة سماحة الشيخ وعائلته الكريمة.

الى كل مسلم ومحب لاهل البيت سلام الله عليهم ان يقوم بتكليفه وواجبه بنصرة هولاء المستضعفين المظلومين في نيجيريا وكل حسب موقعه وامكاناته الاعلامية او القانونية او السياسية او علماء الدين وطلبة العلوم الدينية والحوزات الدينية والمراكز الثقافية والمثقفين والنخب المثقفة واصحاب المنابر والمؤسسات الثقافية والعلمية والقانونية ومنظمات المجتمع المدني يجب ان تكون هذه قضية رأي عام وقضية دولية لنكشف لكل من لا يصدق بزيف المنظمات الدولية التي تدعوا لحقوق الانسان والحريات والامن والعدل في العالم انهم يعملون لمصالحهم الخاصة ليس الا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق