صبرا وشاتيلا.. 37 عاماً من الخذلان والتردي العربي والدولي

37 عاماً مرت على المجزرة الأليمة صبرا وشاتيلا ، 37 عاماً على المشاهد التي لم ولن تندمل لجثث الشهداء الفلسطينيين اللاجئين في لبنان، مشاهد الذبح والإغتصاب والأشلاء لا تزال ماثلة في الذاكرة، على مدار ثلاثة أيام والمجرم المقبور شارون وعصابته وبمساندة من المليشيات اللبنانية تفننوا بقتل أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني بين أطفال ورجال ونساء وشيوخ في مذبحة تُعتبر من أبشع المذابح في تاريخ البشرية، هذه المجزرة المروّعة كانت ضمن مُخطط لتهجير الفلسطينيين إلى الخارج حتى ينسوا أرضهم فلسطين ويتنازلوا عن حق العودة، ورغم أن هذه المجزرة تركت ذاكرة أليمة لكل من نجا منها من أبناء المخيمين لكنها لن تمحو بمرور الأيام والسنين..

مجزرة صبرا وشاتيلا

صبرا وشاتيلا لم تكن المذبحة الأولى ولا الأخيرة بحق الفلسطينيين فقد توالت المجازر على الفلسطينيين، مذبحة دير ياسين وقبية والطنطورية وجنين كلها شاهدة على إجرام الصهاينة لترويع السكان الأصليين لفلسطين في مُحاولة لجعل فلسطين وطن تاريخي لهم بمباركة كل المحافل الدولية المجرمة التي تنظر بصمت لهذه الجرائم الشنيعة.

المسلسل المتواصل من الإجرام والمذابح والمجازر البربرية بحق الفلسطينيين لا يزال مستمر ورغم الهوان والتردي العربي والدولي في التعامل مع الحق الفلسطيني إلا أن الفلسطيني لن يبرح التنازل عن حقه وتاريخه ووجوده وأن هذا الحق لن يسقط بالتقادم.

بواسطة
شمس الأصيل أبو هندي
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock