صرخت لساعات طلبًا للنجدة.. ديانا سانشيز تلاحق السلطات بعد إنجابها طفلها وحيدة في السجن

هزت حادثة ولادة ديانا سانشيز “وحيدة” لطفلها العام الماضي داخل زنزانتها رغم إخطارها السلطات الشارع الأمريكي.

وكانت الأم “ديانا سانشيز”، التي تبلغ من العمر 27 عامًا، قد أودعت في سجن مقاطعة دنفر بولاية كولورادو غرب الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 14 يوليو 2018 بانتظار الحكم بقضية تقديم شيك من دون رصيد.

ديانا سانشيز

وعند فجر 31 يوليو، بدأت عوارض الولادة تظهر عليها، كما دخلت المخاض حتى أنها قامت بإخطار الحارس الذي أحضر لها طعام الفطور قرابة الساعة الخامسة صباحًا، بحسب وفق نص الدعوى.

وأبلغت “ديانا” مرات عدة خلال الصباح الحراس بأنها بدأت مخاض الولادة وبشعورها بآلام في المعدة، لكن من دون جدوى.

​وقد أتت ممرضة لمعاينتها بعد نزول ماء الرحم لكنها اكتفت بمدّها بفراش من تحت باب الزنزانة، بانتظار وصول سيارة إلى السجن لنقلها إلى المستشفى لكنها وصلت متأخرة.

وفي النهاية، أنجبت “ديانا” صبيًا بمفردها دون مساعدة من أي أحد في عملية ولادة استمرت بعد نحو ست ساعات من الإنذار الأول “على سرير قاس وبارد قرب المراحيض” في الزنزانة.

ولم تُنقل الأم وطفلها إلى المستشفى إلا بعد 30 دقيقة من الولادة.

وأعلنت “”ديانا” بأنها أصدرت ملاحقة قضائية بحق مدينة ومقاطعة دنفر مستندة إلى تسجيلات لكاميرا المراقبة تدعم موقفها.

فيما أجرت الشرطة تحقيقًا داخليًا بشأن هذه الحادثة، وخلصت إلى أن عناصرها “اتخذوا الخطوات المناسبة في تلك الظروف واتبعوا الإجراءات المعتمدة في هذه الحالات”.

وتم توفير فيديو عن الحادث لشبكة Guardian News من قبل محامي الأم “ديانا سانشيز”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock