صهـيــل بــلا خــيــــول وجعجعــة بــلا طحــن ( واقــع حــال العبـادي وحكومتـــه )

د احمد الاســدي | موقع جنوب لبنان

صـهيـل بـلا خيــول , ســليـل بـلا سيـوف , قـرقعــة بـلا قـتـال , دخـان بـلا نــار , صـراخ بلا جنـازه ,وجـعجعـه بـلا طحـن , هــذا هــو علـى مـا يبـدو واقــع حـال حـرب العبـادي وحـكومتــه الـرشيــده الرشيقــه علـى الفســاد والمفســديـن , حـيث ينطـبق المثــل القـائـل ( أسمـع صـوت استكـايـن جـا ويـن الجـاي ) علـى مـا تعـج بــه الفضـائيـات والمـواقـع الاعـلاميـة والتصـريحـات والبـيـانـات والقـرارات العبـاديــه , حيث تعيــد بنـا الذاكـرة الـى قرارات مجـلس قيـادة الثـورة التي تعـود المـواطـن العـراقي على اجـتراراتهـا وهي تتصـدر عنـاويـن نشـرات الاخبـار يـوميــا ,ولكـن واقـع حـالهـا فـي حينــه يقــول , انهـا مجـرد حبـر علـى ورق واسـتسـذاج وتخـديــر للعقــول .

الـتحـلـي بـالواقعيــة والابتعـاد عـن المجـامـلات يفـرض عـلينــا أن لا نـتـردد الانتقــاد حـتى لـو رأي فيــه الآخـريـن تجـريحــا وحـديــه , حـتـى لا يكـرر الخطـأ نفســه ونعـود الـى ذات الـدوامــة التي اوصلتنـا لمـا نحـن عـليــه , وادخـلتنـا فـي نـفـق مظـلـم اخـتل بـه الاسـتدلال علـى صـوائـب الامـور مـن نـواطحهــا , حـيث اغـرق السيـد العبـادي الشــارع بـوعــوده وربيــع منهـاج حكـومتــه , الذي لم يقـبض منـه المـواطـن ســوى الكـلام ولا غيـر الكـلام , ســواء فـي الجـانب العسكـري والامنـي والحـرب علـى الارهـاب , او فـي الجـانب الخـدمـي والاقتصـادي والحـرب علـى الفســاد , ونتحـدى مـَـنْ يخـالفنـا فـي هـذا الرئي أن يـأتي لنـا بمنجـز ملمـوس واحــد صــدقت بـه وعـود وتصـريحـات العبـــادي , فـالارهـاب لازال يفجــر بالمـدن يـوميـا حتى تلك التي كـانت آمنــه بالامس , وداعـش تـقتضـم اراضي جـديــده واذا كـان هنـاك اختراق لمواقعهـا هنـا هنـاك , فهـو عـائـد لقـوى المقـاومـة الاسـلاميـة والمتجحفليـن معهـم مـن الاخـوة في بــدر والحشـد الشعبي ليس إلا , وعـدد المسـتشـاريـن والمستشـارات والوكـلاء والمدراء تضـاعف عمـا كـان عليــه سـابقـا , ومـراكـز اتخـاذ القـرار اصبحـت ( مـا ينعـرف رجلــه مـن حمـاهـا ) بعـد ان كـانت واضحـة ومعـروف مـركـز قيـادتهـا , نـاهـيـك عـن جـريمـة بيــع كــركــوك ونفطهــا والتـبرمـك ببعضـا مـن ايـرادات نفط البصــره والعمـاره والنـاصـريـة للعصـابـات المتصهينــه البرزانيــه تحـت عبـاءة تصفيـر مشـاكـل المـركز مـع الاقليــم والحفـاظ على وحـدة العـراق , بينمـا مسـعـود وحتى اخـر لقـاء لـه مـع احـدى قنـوات التلفـزه يقـولهـا جهـارا إنَ خيـار التصـويت علـى الانفصــال و الاستقـلال لا رجعــه فيــه , امـا علـى صعيــد العـلاقـات الخـارجيـة واستقـلاليــة القـرار الوطنـي فـالعـراق اصـبـح ( خــري مــري ) مثلمـا يقــال , حيث الامـريكـي والبريطـاني والفرنسي والاسـرائيلي ووووو , يسـرح ويمـرح تحـت عبـاءة محـاربـة داعش وتـدريب الجيش , وفـوق هذا وذاك منح العبـادي الجنـود الامـريكـان حصـانـة قـانونيــه وحـقق لهـم مـا عجـزوا عـن انتزاعــه فـي عهــد حكومـة المـالكـي .

حـبـل الكـذب يبقــى قصيــرا مهمـا طـُبـل وزُمـر لــه ,والتحـديـات التي يتعـرض لهـا العـراق لا يمكـن مـواجهتهـا بالـوعـود الكـاذبــه واطـلاقـات البـالـونـات السيـاسيــة الارتجـاليــه فـي الهـواء , ولا بـجـرعـات الحـلـول الترقيعيــة المخــدرة , وعلـى العبـادي وحـكومتـه وكـذلـك مجـلس النـواب وبرلمـانيــه أن يمتلكــوا شجـاعـة مصـارحــة الشــارع عـن حقيقــة مـايــدور حـولــه , فـعـنـدمـا تهبط فـي مطـار بغــداد طـائـرة محملــة بالســلاح والاعتـدة المتطـورة لحسـاب داعــش وتفـرغ حمـولتهـا ويسمـح لهـا بـالعـودة الى الجهـة التي جـاءت منهـا , فهـذا يعنــي ان العـراق ومطـاراتــه ومـوانئــه وحـدوده ومجـالـه الجـوي اصبـح ( خـان جغـان ) , وعـنـدمـا يجـري العبـادي اتصـالات مـع كبـار الضبـاط مـن عبثـيي ومـُدبـري نظـام حـزب سلطــة الأمـس القـابعيـن فـي احضـان مسعـود برزانــي واردوغـان وابن البريطـانيـة فـي اربيـل واسطنبـول وعمـان , فهــذا استهتـار بحـق الضحـايـا مـن الابريـاء الـذيـن طـالهـم ارهـاب تحـالف داعش عـبث دوري المختـار , والـذيـن لـم تجـف دمـاء غـدرهـم بعــد فـي سـبـايكـر والصقـلاويــة وبيجـي وتكـريت وحـديثــه والقـائمـة تطـول مـن عنـاويـن مجـازر الغـدر والارهـاب العبثثي والقـاعـدي و الـداعـشي الذي كـان ولازال يستهيـن بالدمـاء البريئــه ويجعـل من سـفكهـا ســلم وصـول لمبتغـاه السـلطـوي , وعنـدمـا يغض النظـر العبـادي عـن مـاهيــة الاتفـاقـات الخطيـرة والمهينـه التي وقعهـا عـادل عبد المهـدي مـع مسعـود برزاني وسلـمت على اساسهـا كـركـوك رسميـا للكـرد , وعـن طبيعـة المحـادثـات واللقـاءات التي اجـرتهـا زعـامـات عشـائريـة وسيـاسيـة سنيــه مـع كبـار المسـؤولين الامريكـان فـي واشنطـن , وعـن الجهـة التي خـولتهـم لعقـد مثـل هذة الاجتمـاعات بعيـدا عـن أعين حكـومـة المـركـز في بغـداد , فهــذا دليـل ليس على انــه لا قـرار للعبـادي وحكـومتـه وحـسب , وانمـا علـى مـاهيــة الدور الذي يلعبــه الـرجـل بعنـايــه مـن وراء الكـواليس لتمـريـر مبـرمج ومـدروس لمشــروع بـايــدن التقسيمـي الامـريكي , ولكـن بعقليــة بريطـانيـه خبيثـــه .

16 كــانـون الاول 2014
[email protected]

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock