طائرة “أيوب” تتسبب بقتل نحو 150 مسلح في جرود القلمون

أوقع حزب الله في كمينين محكمين أكثر من 150 مسلحاً تكفيرياً كانوا يحاولون التسلل والعبور نحو مناطق محررة في منطقة القلمون.

الكمين الذي نفذ قبل عدة ايام كان الأول مسرحه جرود الجبة – الصرخة عبر إيقاع ثلة من المسلحين في الكمين بينما كانوا يعبرون إنطلاقاً من جرود عرسال، في وقت كانت جرود “راس المعرة” المسرح الاخر للكمين الثاني الذي كان يضم مسلحين عبروا من جرود عرسال ايضاً.

وأفادت المعلومات انّ طائرة أيوب التجسسية التي كانت تحلق في سماء المنطقة كان لها الدور الابرز بتعقب هؤلاء المسلحين بدءً من نقطة إنطلاقهم، وبعد رصدهم أعطيت الاوامر لمجموعات الهندسة بنصب تشريكة عبوات ناسفة على الطريق الوحيد الذي يعبر المسلحين من خلاله، في وقت نشرت على الطريق فرق إستطلاع لرصد تحركات المسلحين.

وفور وصول المجموعة الاولى إلى مكان المكمن داخل جرود “الجبة – الصرخة”، قام المقاومون بتفجير التشريكة التي أوقعت غالبية أفراد المجموعة بين قتيل وجريح، حيث قدر عددها بأكثر من 80.

نفس الأسلوب إعتمد في الكمين الثاني الذي أتى بعد وقت قليل على الأول.

فقد وقعت المجموعة المتقدمة في تشريكة عبوات اخرى اعدت خصيصاً لافرادها في جرود “راس المعرة” داخل الاراضي السورية، حيث تم تفجير التشريكة ووقع عناصر المجموعة بين قتيل وجريح.

المعارضة السورية عبر المرصد السوري لحقوق الانسان إعترفت بسقوط 50 مسلحاً فقطن متحدثة عن كمين وحيد حصل بين جرود “الجبة – راس المعرة” داخل سوريا، لكن العدد الحقيقي، وبحسب المصادر قد بلغ نحو 150 قتيل تقريباً.

وقال مصدر ميداني انّ الكمين كان ثمرة رصد إستخباراتي دقيق، فضلاً عن رصد طائرات الاستطلاع وإستطلاع الفرق الميدانية التي عملت على تحديد خط سير المجموعات الذي تم عبر طريق ترابية وحيدة في الجرد تم فيها زرع العبوات بإحكام وهي من نوع “سجيل” وإيقاع المسلحين بها.

أقرأ أيضاً:

كندة الخطيب "قدّمت معلومات للإسرائيليين".. اليكم التفاصيل الكاملة
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق