’طال عمرك’.. تطاول؟

خلال حلقة برنامج “كلام الناس” مع وزير الثقافة روني عريجي، كان لافتاً استنفار مقدّم البرنامج مارسيل غانم على جبهة الدفاع المستميت عن السعودية. فدأب من خلال أسئلته على تكرار عبارة “التطاول على السعودية” قاصداً بذلك المقابلة الأخيرة للأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله.

توصيف غانم لكلام سماحة السيد على أنّه “تطاول”، ترافق مع استهجان ظهر واضحاً على الوجه، لبث “تلفزيون لبنان” للمقابلة. استهجان تماهى فيه مع أوامر وزير الوصاية الجديد علي عواض العسيري، بوجوب “محاسبة” التلفزيون على “جريمة” نقله للمقابلة.

أداء غانم خلال الحلقة يدفع المشاهد للجزم أن الاعلامي صار رهينة أوامر عسيري في لبنان، من ضمن جوقة اعلامية كاملة انضوت تحت جناح الالتزام بالوصاية السعودية الجديدة وخدمة أهدافها. والبرغم من أن غانم هو اعلامي محنّك له باع طويل في مجال تقديم البرامج، فإنه اعتمد خلال الحلقة على ما أسماها “مصادر يمنية”، ادّعت في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط السعودية” أن هناك “مشاركة من عناصر من حزب الله إلى جانب أنصار الله في المعارك الدائرة في شبوة جنوب اليمن، وأن مقاتلي القبائل تعرفوا على جثة أحد المقاتلين ويحمل الهوية اللبنانية وينضوي تحت لواء الحزب”.

وفيما لم تذكر المصادر المزعومة اسم “القتيل”، أصرّ غانم على الاعتماد على مقولة الصحيفة كأنها حقيقة ثابتة ليطرح على ضيفه، انطلاقاً منها، سؤالاً حول أحقية حزب الله في القتال في اليمن!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock