عائشة و جهاد النكاح … عاشرني في الأراضي الفلسطينية المحتلة لمدة ثلاثة أيام

عادت المراهقة السعودية عائشة البكري التي تبلغ من العمر 15 سنة, الى الرياض في المملكة العربية السعودية بعد أن غادرتها قبل ثلاثة أشهر الى سوريا للمشاركة في “جهاد النكاح” الذي دعا اليه الداعية السعودي المثير للجدل محمد العريفي.

وأضافت البكري وهي على متن الطائرة التي أقلتها من مطار رفيق الحريري في بيروت نحو الرياض أنها ذهبت الى سوريا بعد أن سمعت بفتوى العريفي وهي من المعجبات به حسب قولها, للتقرب الى الله , حسب ماتدعي للمشاركة بـ جهاد النكاح مع “الجهاديين” في سوريا.

وأكدت عائشة أنها مارست الجنس مع أكثر من “1000” من “المجاهدين” وأغلبهم من جنسيات جزائرية وصومالية وباكستانية وأثيوبية وعراقية.

وقالت البكري أنها “حامل” الأن لكنها لاتعلم من هو أب جنينها, لكنها تشك بقيادي في جبهة النصرة ذهبت معه الى داخل الحدود الإسرائيلية للقاء ضباط مخابرات من إسرائيل يمدون جبهة النصرة بالخطط العسكرية والسلاح وأفلام من الجو لتحركات القطعات العسكرية للجيش النظامي السوري.

واكدت البكري انها مارست معه الجنس على مدار ثلاثة أيام متتالية داخل الحدود الإسرائيلية في فندق صغير الحجم تابع للجيش الإسرائيلي .

وأستبعدت عائشة تمكن تحالف جبهة النصرة وتنظيم القاعدة والدول الغربية وإسرائيل وقطر من هزيمة النظام في سوريا وأضافت أن اليأس أخذ يسيطر على”الجهاديين” وقسم منهم سافر دون رجعة خوفاً من قوة النظام الحاكم وبطشه بالعناصر المسلحة الوافدة حيث شاهدت الجثث بالنفايات

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى