عائلة الشيخ يعقوب لعائلة القذافي: مؤامرتكم صهيونية اكشفوا أسرار التغييب الخطيرة والسوداء الى العلن

اصدر الفريق القانوني لعائلة الشيخ محمد يعقوب ردا على البيانات المختلفة من وكلاء عائلة القذافي اولها على لسان خالد الزائدي وثانية على لسان ريم الدبري جاء فيه:

  • أولا: ان هذا الرد هو للرأي العام وليس لوكلاء القذافي لكي لا نعطيكم شرف الرد كما ذكرنا في البيان السابق على هامش جلسة المجلس العدلي.
  • ثانيا: إن المجرم معمر القذافي قد ارسل دعوة رسمية (ما زال يوجد نسخة عنها) في اب ١٩٧٨ لسماحة الإمام موسى الصدر ونائبه وخازن أسراره فضيلة العلامة الشيخ الدكتور محمد يعقوب باسمهما شخصيا ومع الإصرار على لقاءهما في ليبيا لينفذ مؤامرته بخطفهم غدرا ضاربا عرض الحائط الحد الأدنى من الأخلاق وأصول الضيافة لينفذ مخططه الصهيوني بداية من إيران الى العراق مرورا في لبنان حتى القضية الفلسطينية بتغييبهم ومنعهم من متابعة مسيرتهم الجهادية المعاكسة لسلوكه الشيطاني تحت شعار العروبة والصمود والتصدي.

لذلك فإن الظلم الكبير الذي وقع على الإنسانية والأمة الإسلامية والعربية وعلى اللبنانيين عندما أقدم المجرم القذافي على جريمته النكراء باختطافه الإمام موسى الصدر والأخ والعضد والرفيق وليس المرافق فضيلة العلامة الشيخ محمد يعقوب والإعلامي الفذ عباس بدر الدين وحاول الكذب والتبرؤ من جريمته ثم اعترف بها بعد سنين ولا بد من تذكير العالم أجمع أنه قبل جريمة التغييب وبعدها قد اوغل معمر القذافي بدماء اللبنانيين واوقد نار الفتنة بين أبنائهم وضخ المال والسلاح في مشاريع التقسيم والتهجير والطائفية وشراء النفوس الضعيفة وهناك عشرات الالاف من العائلات اللبنانية التي دفعت الدماء وفلذات الاكباد وهجرت وشردت من جراء مشاريعه الإجرامية…

  • ثالثا: نعيد التأكيد من جديد ان توقيف هنيبعل القذافي لدى القضاء اللبناني اقل العدالة وبديهيات القانون ولا مهرب من إحقاق الحق، ولا بد لنا الان ان نفصح في هذا الوقت أننا بصفتنا وكلاء ال يعقوب قد قدمنا، اضافة الى كتاب وزير العدل في بداية الأمر، ادعاءات جزائية أمام القضاء المختص في بعبدا ومدعي عام التمييز كما دعوى أمام المحكمة العسكرية جاهزة للإدانة بما اقترف هنيبعل وادلى وكتم من معلومات.
  • رابعا: تقرون وتعترفون في بيانكم الفارغ بأن السيد الصدر والشيخ يعقوب والأستاذ بدر الدين تم اختطافهم على الأراضي الليبية فلماذا لا تقبلوا نصيحتنا بالاعتراف بما لديكم من اسرار سوداء عن تفاصيل الاختطاف ومكان وجود الاحبة الثلاثة ولم تجعلوا ابن المجرم هنيبعل القذافي ان يستكمل اعترافه بما يعرف ولا زلتم تراوغون في حلقة مفرغة وتسردون قصصا خيالية لا تجدي نفعا عن اختطافه الى لبنان رغم ذكركم لحقيقة واحدة وهي ارتباك البعض وتآمرهم على اهل القضية بالاعتقال والاذية وهذا جرح لا يندمل واليوم بعد كل ما جرى وما كتبه التاريخ بدماء اللبنانيين وما رده الله عليكم تدعون الحق والمظلومية!!!
  • خامسا: اعلموا ان مصابنا ال يعقوب عظيم وجهادنا لا امد له وعملنا مستمر بدون مساومة للحفاظ على النهج واننا لن نهن ولن نستكين حتى يحقق الله وعده ويرى العالم ان يوم المظلوم على الظالم اشد من يوم الظالم على المظلوم.

عليكم ان تتوبوا وتؤوبوا الى الله وتسلكوا سبيل الاعتراف وتنقذوا ما تبقى منكم من العذاب في الدنيا والآخرة ولا تكابروا إن الله لا يحب المتكبرين.

وختم البيان: “وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ…”

اعتبروا يا آل القذافي ان الله يمهل ولا يهمل وان الانقلاب اللهي لا زال يتواصل عليكم فاعتبروا؟

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى