عامُ ترامْب؛ أَلفَوضى واللُّصُوصيَّة!

نزار حيدر

  • ما شهدتهُ الولايات المتَّحدة والعالَم من أَزماتٍ وعلى مُختلفِ الأَصعدة سببها الفوضى في السِّياسات التي ينتهجها الرَّئيس ترامب!.
  • اللُّصوصيةُ واحدةٌ من السِّمات الأَساسيَّة لسياساتهِ!.

فعلى صعيد الحرب على الارهابِ مثلاً يحاولُ إقناع الرَّأي العام العالمي وتحديداً الأَميركي بأَنَّ ما تحقَّق مِن نصرٍ في الموصل مثلاً هو إِنجازهُ بامتيازٍ! وهذا كذبٌ فاضحٌ فالقاصي والدَّاني يعرف جيِّداً بأَنَّ كلَّ ما تحقَّق من إِنتصاراتٍ في الحربِ على الارهابِ سواءً في الموصل أَو في غيرِها هو إِنجازٌ عراقيٌّ بامتيازٍ ثمنهُ الدَّم والشَّهادة والتَّضحيات السخيَّة والأَلم والمُعاناة واليتامى والثَّكالى والأَرامل! إِعترف بهِ الجميع، العدو قبل الصَّديق، بمَن فيهم حواضِن الارهاب والذين دعموهُ وعلى رأسهم الشَّقيقات الإرهابيَّات الثَّلاث [الرِّياض والدُّوحة والامارات] فضلاً عن عواصم الغرب الحليفة إِلى واشنطن!.

كما بانت لصوصيَّتهُ بما يحلِبهُ من ضرع البقرة المريضة في الخليج وتحديداً نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربيَّة! وهي السِّياسة التي تخلق الأَزمات وتصنع الأَعداء الوهميِّين وتحرِّض على المزيدِ من التشنُّج في المنطقة!.

  • والرَّئيس ترامب [يُغرِّد] كثيراً جدّاً ولا يفعل إِلّا الشَّيء القليل! لأَنَّهُ لم يميِّز إِلى الآن بين الحُلُم والواقع الدَّولي!.
  • كما أَنَّهُ يستخدم لُغة التَّهديد بشكلٍ واسعٍ إِلّا أَنَّهُ يتراجع في كلِّ مرَّةٍ بسببِ الخلافاتِ العميقة في داخلِ إِدارتهِ! فعندما لم يجِد الدَّعم الكافي من أَقْرَب النَّاسِ إِليهِ يضطرَّ للتَّراجع عن تهديداتهِ وعنتريَّاتهِ!.
  • وهو أَوَّل رئيس أَميركي غير مُرحَّب بهِ على نطاقٍ واسعٍ في أَعرق عواصم الدُّوَل الحليفة وأَقصد بها لندن! الأَمرُ الذي اضطرَّهُ لإلغاء زيارتهِ الى بريطانيا والتي خطَّط لها قُرابةَ عامٍ كاملٍ!. كما أَنَّ طريقة زيارة نائب الرَّئيس الْيَوْمَ إِلى القاهرة وعمَّان التي تشبه زيارة اللُّصوص! وسرعتها الخاطِفة وإِلغائهِ لعدَّة فقرات منها! دليلٌ آخر على عدم ترحيب المصريِّين والأَردنيِّين بها على الرَّغم من أَنَّ العاصمتَين حليفتان مُقرَّبتان إِلى واشنطن!.
  • لقد عاشت الولايات المتَّحدة في فوضى عارمة خلال العام المنصرِم! ومن خلالِ الاطِّلاع على كتاب [الغضب والنَّار] يُمْكِنُ لنا أَن نتخيَّل حجمِ هذه الفوضى! إِذ لم يشهد البيت الأَبيض في كلِّ تاريخيهِ هذا العددِ الكبير من الإِقالات والاستقالات والفضائح والخروقات الدستوريَّة خلال العام الأَوَّل من عُمرِ أَيَّة إِدارةٍ سابقةٍ!.
  • إِنَّهُ يواجه أَخطر تُهمتَين تُهدِّد إِستمرارهُ في وظيفتهِ؛ أَلأُولى؛ التَّخابر مع الأَجنبي وتهديد الأَمن القومي، بما باتَ يُعرف بفضيحة [روسيا غيت]. أَلثَّانية؛ خرق الدُّستور والحنث باليَمين!.
  • شيءٌ واحدٌ خدمَ فِيهِ الرَّئيس ترامب العالَم؛ إِنَّهُ حطَّم بسياساتهِ البلهاء القطبيَّة الواحدة بل والقُطبَين! ما جَعَلَ العالَمُ أَكثرُ أَمناً!.

أقرأ أيضاً:

  أكاذيب وألاعيب قناة العربية إلى متى...؟

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق