على طريق العِشق

يروي أحد مجاهدي الدفاع المقدّس في حلب عن حادثة حصلت أثناء مهاجمتهم أحدَ تلال ريف حلب الجنوبي..

يقول : بعد الإستماع لدعاء الجوشن الصغير، لبسنا عتادنا و عصّب كلٌّ منّا جبينه بعُصاباتٍ تحمل نداءات مختلفة منها ” لبيكِ يا زينب، يا زهراء، يا حسين، يا صاحب الزمان، يا علي مدد،…”

في منتصف الليل كان الإنطلاق، -يقول هذا الملاك الكربلائي- ووصلنَا عند الرابعه والنصف فجراً وبعد الانتشار فتحنا النّار على المسلحين المتواجدين على التّل وبعد اشتباكٍ دام حتّى السابعه صباحاً استُشهدَ أحد الأخوة المجاهدين وانجرح كلّ من مسؤول المجموعة ومسعفها.

قُبيل عروج روحه الطاهرة، سمعنا الشهيد يناجي السيدة الزهراء سلام الله عليها بعد اصابته بطلقة في رأسه  وبجانبه الجرحى يتوسّلون الى الله بأهل بيتِ نبيّه وكانت تلك النداءات الحافز لبقيّة المجاهدين على الثبات والاصرار على المواجهة.

هذا غيضٌ من فيضِ التوسّلِ بهم سلام الله عليهم وبروز فضلهم عند الشّدة كما في الرّخاء.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق