فنيش: الإتهام الأمريكية لنواب وقيادات المقاومة وسام شهادة.. على الحكومة العودة للإلتئام

مراد: سندعم المقاومة في كل زمانٍ ومكان

علق وزير الشباب والرياضة محمد فنيش على إدراج الإدارة الأميركية رئيس كتلة الوفاء للمقاومة ، محمد رعد وعضو الكتلة النائب أمين شري والحاج وفيق صفا على لائحة الإرهاب ومن سبقهم من شخصيات وطنية أو قومية بأنها “وسام شهادة”، فهؤلاء هم “رموز الدفاع عن قضايا الأمة في وجه الغطرسة الأميركية والصهيونية”، وفي نفس الوقت هذا دليل على “العدوان الأمريكي على حق الشعوب في اختيار من يمثلها”.

فنيش

وقال، المثير للسخرية أن الإتهام أن هذا النائب ممثل الشعب والذي حاز على أعلى معدل من الأصوات “يُتّهم من قبل الإدارة الأمريكية أنه يسيء لمصالح شعبه”.

كلام فنيش جاء خلال غداء تكريمي أقامه وزير الدولة لشؤون التجارة العامة حسن مراد في شتوراما البقاعية، بحضور ممثلين عن الأحزاب والقوى الوطنية والقومية في المنطقة وممثلين عن الأندية الرياضية ورياضيين.

وأضاف فنيش، “اليوم اللبنانييون ينعمون بجو من الأمن والطمأنينة، العلاقات بين اللبنانيين مع الإختلاف وتنوع في المواقف أو في الإنتماءات السياسية قائمة على أساس أننا ندرك مصلحة بلدنا”.

وقال، اليوم، المطلوب من الجميع أن يمضي في “حفظ الإستقرار وتثبيت السلم الداخلي وقطع الطريق على أي متربص لأوضاعنا، لأن ما يجري حولنا من صراعات ومشاريع ومخاطر تُوجب علينا أن نحافظ على استقرارنا الداخلي وأن نبعد بلدنا عن تداعيات هذا الصراع وأن تكون دائماً قضايا الوطن ملتزمين نهج المقاومة ، والتصدي للخطر الصهيوني”، وما عدا ذلك وتحت هذا السقف كل شيء مشروع.

وتابع الوزير فنيش، “أن تتباين آراؤنا أو نختلف في تقدير المصلحة أن تتباين المواقف في هذه السياسة أو تلك، أن نتنافس على هذا الموقع أو ذاك هذا أمر مشروع، لكن شرطه أن يبقى تحت سقف احترام القانون وحرية التعبير وحق الجهة أن تمارس ما تراه مناسباً من تحرك أو انتقال، ولا ينبغي أن يكون هناك مناطق مغلقة ولا حواجز ولا أُذُنات وأي خطأ وأي ارتكاب وأي مخالفة من أي جهة.

أقرأ أيضاً:

  الخشن لـ"العربي برس": للتنبّه من دخول لبنان بالفوضى

أضاف، ينبغي أن يكون هناك احترام لدور الدولة وأن تمكن الأجهزة الأمنية والقضائية لتحمل مسؤولياتها وضبط ومحاسبة أي مخالف أو أي مرتكب وهذه مصلحة كبرى للجميع، لأنه لا سمح الله إذا سادت أجواء الفوضى وإذا أعدنا البلد وهذا لن يحصل إلى الأجواء السابقة لن يكون أحداً مستفيداً بل الجميع والوطن سيتضرر، لذلك ما نأمله أن تنجح المعالجات من أجل العودة لالتئام مجلس الوزراء وتحمل المؤسسات الدستورية لدورها بحسب ما يقتضيه الدستور، ومسؤولياتها في معالجة مشاكل الناس ومشاكل الوطن وهي كثيرة”.

مراد

بدوره جدد الوزير حسن مراد “دعمه للمقاومة في كل زمان وفي كل مكان”، واصفاً إياهم بـ”الأبطال الذين يدافعون عن كرامة أبنائنا وشرفهم وعن بيوتنا ولولاهم لما بقينا هنا ونلتقي هنا ونحن معهم دون أي استثناء”

مضيفاً “متأكد أننا طالما في زمن الإنتصار كل الصفقات ستسقط وفلسطين ستعود والقدس ستبقى عاصمة فلسطين”.

كما أعلن عن مشروع لإطلاق أكبر حملة في البقاع “للتوعية من مخاطر المخدرات” وذلك بالتنسيق مع الأندية والمدارس.

وفي الختام، كرّمت الأندية والفرق الرياضية الوزيرين محمد فنيش وحسن مراد بدروع تقديرية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock