فيلق القدس: الحرس الثوري وحزب الله سيقضان مضاجع الصهاينة

أكد نائب قائد فيلق “القدس” التابع للحرس الثوري الايراني العميد إسماعيل قاآني، بان الحرس الثوري وحزب الله سيقضان مضاجع الصهاينة مثلما فعل رجال المقاومة لحد الآن.

وفي كلمة له اليوم الخميس خلال مراسم تشييع جثمان الشهيد “محمد علي الله دادي” والتي جرت في مدينة سيرجان بمحافظة كرمان جنوب شرق ايران، اعتبر العميد اسماعيل قاآني، الصهاينة بانهم الأكثر “لاهوية” في العالم وأضاف، أن “المنطقة التي احتلها الصهاينة هي النقطة الأكثر انعداماً للأمن في العالم والفضل في ذلك يعود لتواجد شباب حزب الله ورجال أبطال من أمثال العميد الله دادي”.

وأضاف أن: قادة ورجال سنوات الدفاع المقدس الثماني المضحين (1980-1988) انبروا بعد الحرب لحراسة حدود الأمن وبادروا للدفاع عن الإسلام جنباً إلى جنب مع حزب الله.

وخاطب العميد قاآني الصهاينة قائلا: كلما سعيتم لمواجهتنا ستتعاظم قوتنا وعزتنا والجميع يعلم بأنكم لستم رجال النزال في الميدان بل تغتالون بالصواريخ.

وأضاف: في حرب الـ50 يوماً في غزة ورغم كل الجرائم التي ارتكبتموها ضد الشعب الفلسطيني الأعزل شعرتم بالخوف والهلع من الهجوم البري ومواجهة أبطال الإسلام ولقد كان جنودكم يتسسببون بجرح أنفسهم للفرار من المواجهة مع شباب حزب الله.

وأكد نائب قائد فيلق “القدس” موجها كلامه للصهاينة قائلا “لا حاجة لأن تغضبونا، فأبناء هذا الشعب البواسل جاهزون للدفاع عن الإسلام، ويعرفون كيف يقتصون منكم ونحن نتقدم إلى الأمام خطوة خطوة.”

وأضاف أن الحرس الثوري وحزب الله سيقضان مضاجع الصهاينة مثلما فعل رجال المقاومة لحد الآن.

وقال: إن العالم كله يعرف بأنكم جبناء ولستم رجال ساحة الحرب، لانكم تريدون المضي بأهدافكم إلى الأمام عبر الاغتيال فقط، ولقد شكل الأطفال ربع ضحايا العدوان في حرب غزة، فأي حرب في العالم كانت هكذا.

أقرأ أيضاً:

  "اشادة اسرائيلية بأداء حزب الله بمواجهة كورونا "

وقد أدى قصف صاروخي من قبل مروحيات تابعة للكيان الصهيوني مساء الأحد إلى استشهاد العميد في الحرس الثوري محمد علي الله دادي و 6 من مجاهدي حزب الله حينما كانوا في جولة تفقد ميدانية في بلدة مزرعة الأمل في منطقة القنيطرة بالجولان السوري.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق