قاووق: نخوض أشرس المعارك مع النخبة التكفيرية والأتراك

لبنان يعيش حالة طوارئ قصوى والرؤساء الثلاثة مستنفرون منعاً للإنهيار وأيُّ إساءة وعرقلة لعمل الحكومة يُسريع الإنهيار

“التكفيريين تجمعوا من الغوطة إلى جرود عرسال وغيرها في إدلب، وهناك من أراد أن يطلق مشروعاً جديداً للإرهاب التكفيري، وهذا المشروع يهدد لبنان كما يهدد سوريا والمنطقة، وليس مقبولاً أن نقف متفرجين أمام ولادة جديدة للإرهاب التكفيري الذي يُهدّد المنطقة ويُهدّد أهلنا ووطننا في لبنان، فكانت المعركة وكانت المشاركة”.

قاووق

موقف أطلقه حزب الله على لسان عضو مجلسه المركزي الشيخ نبيل قاووق، خلال الحفل التأبيني الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد علي عيسى قاسم في حسينية بلدة ميدون في البقاع الغربي، حضره لفيف من العلماء ومسؤول حزب الله في منطقة الجنوب الثانية وممثلون عن الأحزاب والقوى الوطنية وفاعليات بلدية واختيارية وحشد من أهالي المنطقة.

أشرس معركة

وقال الشيخ قاووق، “أبناؤنا الأبطال كانوا في الخطوط الأمامية وهم خاضوا أشرس معركة ولم يستشهدوا في البيوت والمراكز، شهداؤنا استشهدوا في الميدان مقبلين ومستقبلين غير مدبرين يصنعون أعظم هزيمة لقوات النخبة التكفيرية وغيرها (في إشارة منه إلى الأتراك) وليصنعوا أعظم إنتصار للأمة على الخطر التكفيري، هؤلاء هم شهداؤنا بهم نفتخر وبهم نعتز، جيوش الدنيا بدأت تكتب عن هذه المواجهة وكيف أن هذه القوة من حزب الله ، إنتصرت على قوات النخبة، نخبة التكفيريين وغيرهم (…)”.

الأزمة الصحية

الشيخ قاووق اعتبر: “أننا أمام أزمة صحية إنسانية عالمية تتجاوز كل الحدود الجغرافية والسياسية والدينية والمذهبية، والخطر من كل ما حصل أن هذا الوباء قد ينتشر ليصيب الملايين ومئات الملايين من البشر إذا لم نكافح لنضع حدا لهذا لانتشار وهذا الخطر، المسؤولية الشرعية والدينية تفرض علينا أن نواجه هذا الوباء بالإجراءات والتوصيات الصحية الوقائية، ولا نقبل تساهلاً، والذي يصاب بالمرض والعدوى حقه علينا أن نساعد وأن ندعم معنوياً وأن يحظى بالرعاية من أجل شفائه، وأبدا لا تصح الشماتة ولا تجوز”.

أقرأ أيضاً:

  تفجير مدرعتين عسكريتين للقوات التركية على يد إرهابيين في إدلب

وتابع قاووق : “أما الذين يستغلون هذا المرض من أجل تحقيق مكاسب سياسية أو تصفية حسابات سياسية فهذه جريمة أخلاقية وسياسية لا تغتفر”.

الأزمة الإقتصادية والمالية

وفي الشأن الإقتصادي الداخلي قال قاووق: “من البلاء الذي نعيشه في لبنان الأزمة المالية والإقتصادية والمعيشية ، هذا بلاء يصيب جميع اللبنانيين ولا يقف عند حدود مناطقية وحزبية وسياسية ومذهبية، والأزمة المالية التي يعيشها لبنان اليوم هي الأسوأ منذ الإستقلال، مررنا بالحرب الأهلية ولم تكن الليرة اللبنانية مهددة بالإنهيار مثل اليوم”.

حالة طوارئ

أضاف، “لبنان يعيش حالة طوارئ قصوى وهناك حالة إستنفار قصوى من الرؤساء الثلاثة ومن الوزراء من القوى السياسية الحريصة على إنقاذ الوطن، هناك إستنفار من أجل إنقاذ لبنان من الإنهيار الذي لن يوفر أحداً، هذه هي المسؤولية الوطنية، فأي إعاقة لعمل الحكومة في هذه المرحلة وأي إساءة وعرقلة لعمل الحكومة في مشروعها الإنقاذي، لها نتيجة واحدة هي تسريع الإنهيار الإقتصادي والمالي الذي سيصيب جميع اللبنانيين”.

المسؤولية الوطنية

وقال، “المسؤولية الوطنية في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ لبنان، توجب إتخاذ قرارات جرئية قضائياً ومالياً واقتصادياً والمطلوب من جميع القوى السياسية قرارات وطنية مسؤولة، والوضع لا يتحمل كيديات ومناكفات ولا تصفية حسابات لأن هذه الفرصة المتاحة الآن لن تتكرر”.

للتصدي للإنهيار

ليضيف، “نحن أمام فرصة وحيدة والوقت ضيق وهناك حكومة تتصدى لوقف الإنهيار وعلى الجميع أن يساعد ونحن في طليعة من يساعد لكن بشروط، لا نستطيع أن نعمل لوقف الإنهيار بإجراءات تكون على حساب الفقراء والطبقات الفقيرة، ولا نستطيع أن نتخذ قرارات في الحكومة تتصل بأموال المودعين، لا نقبل بأن يكون هناك قرارات مالية لصالح المصارف أو لصالح أصحاب الديون في الخارج على حساب أموال المودعين الللبنانيين وهذا خط أحمر ونحن سنبقى في موقع المسؤولية لإنقاذ بلدنا”.

أقرأ أيضاً:

  مجاميع من 'داعش' دخلت العراق بعد هربها من سجن في سوريا

كما كانت كلمة لعائلة الشهيد ألقاها والد الشهيد وكذلك باقة من الأناشيد من وحي المناسبة.

تشييع

وكان حزب الله وجماهير المقاومة في البقاع الغربي شيّعوا السبت الماضي الشهيد المجاهد علي عيسى قاسم في بلدته ميدون في البقاع الغربي، الحشود الغفيرة التي أتت من كل البلدات للمشاركة في التشييع هتفت للمقاومة والشهداء.

مسيرة تشييع الشهيد تقدمها مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي ولفيف من العلماء وحشد من الأهالي وعوائل الشهداء، وقد جابت شوارع البلدة على وقع موسيقى كشافة المهدي.

والدة الشهيد قالت: “أنا التي أرسلت ولدي للجهاد والمقاومة”. وفي الختام أمّ الشيخ حمادي الصلاة على جثمان الشهيد الذي ووري في ثرى مقبرة الشهداء في البلدة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق