كتبت الأديبة هناء سلوم | “في بؤبؤ الغياب…..أحفظك”

نص لـ الأديبة هناء سلوم

أتساءل..

إذا كان هذا الاسم العابر.. حقيقة” أم أنه مجرد فراشة خرجت من فراغ الفقد.. نحو ضوء قوي!!

إلا طيفك!..

لا يمكن أن يتحول إلى مجرد حلم سرعان ما يتبدد..

ها قد هز بعنف كل يقينياتي التي تمادت في إيلامها تلك النهايات الفجائية…

……..

كنت أحفظك في عمق الدهشة..

في بؤبؤ الغياب..

-طوبى للغياب الذي يقصينا.. و لا يحرمنا من الحلم-

كنت كلما تماديت في نسيانك.. أجدك في عمق الذاكرة كعطر جميل…..

كنت جنونك المسافر فيك إلي _ إلى مسروقاتك الأبدية_…

وكنت خيبتي المخزنة عميقا”.. في جحيم مقدس لا يضبط ألمه إلا إيقاع الحمد….

كنت …وكنت حلما”….

تعلم أنه من الصعب أن نقفز على أجمل أحلامنا

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق