كلنا يعني كلنا بمركب واحد … المخيم اصل الحكاية …

فلسطينيون ولبنانيون … عرمون “بوابة الجبل” … لن نغادر ساحة الصمت التي سَوَّتْ أياديكُمْ سنفديها ونفديكُمْ …

لاجئون ولاجئات من مخيم برج البراجنة يعملون على تعقيم منازل بمنطقة عرمون بوابة الجبل … 29-3-2020

تمر الايام والسنون ولكن يبقى الاحرار احرارا … والانسانية تعيش داخل كل احرار العالم … فما بالك حين يأتيك طلب من احفاد شهيد فلسطين ولبنان وقائد القوات المشتركة الفلسطينية اللبنانبة المعلم كمال جنبلاط …

يقول درويش … كل قلوب الناس جنسيتي فليسقطوا عني جواز السفر … بيروتُ خيمتُنا … بيروتُ نَجْمتُنا… ونافذةٌ تطلٌّ على رصاص البحرِ … يسرقنا جميعاً شارعٌ ومُوَشَّحٌ … بيروتُ شكل الظلِّ … أجملُ من قصيدتها وأسهلُ من كلام الناس … تُغرينا بألف بدايةٍ مفتوحة وبأبجدياتٍ جديدة: بيروتُ خيمتُنا الوحيدة … بيروتُ نجمتُنا الوحيدة …

من الطبيعي أن يوقظ وباء فيروسي ظاهرة إنسانية أخرى تجعل منها وسائل الاتصال وباءً شديد العدوى … ألا وهو وباء الجهل غير الصامت، الجهل الناطق، المدّعي …

  • عرمون “بوابة الجبل” …

هي قرية لبنانية من قرى قضاء عاليه في محافظة جبل لبنان. تبعد 22كلم عن بيروت، وترتفع عن سطح البحر ابتدأ من 250 متر في دوحة عرمون ويتعدى الإرتفاع 600 متر في المونسة. تشتهر بزراعة الزيتون … وتتمتع بطبيعة مميزة يسودها المناخ والطابع الجبلي ويميزها قربها من بيروت … وتحتوي القرية على تواجد للطائفة الدرزية والمسيحية بينما تضم المدينة السفلى غالبية من المسلمين …

صار عنا فايروسين … فايروس الاحتلال وفايروس كورونا … برعاية مؤسسة باليستا والمنبر العربي للثقافة والفنون وشباب ترشيحا وللسيد ناصر المولى مختار البرغلية بجنوب لبنان والذي قدم مرشات للتقعيم …

بعد التواصل مع الاخت رنا التي تقيم ببلدة عرمون من قبل البلدية بعد ان علموا انه لها نشاط بمخيم برج البراجنة من خلال مؤسسة باليستا والمنبر العربي للثقافة وشباب ترشيحا … شاركت مع بعض الاخوة والاخوات بعملية تعقيم لاحياء في منطقة عرمون والتي تعتبر منطقة مغلقة بسبب وجود حجر صحي لمصاب بفايروس الكورونا … والذي لم يمنع هذا الفيروس الاخت رنا مع بعض الاخوة من الدخول الى المبنى الذي يقطن به المصاب والقيام بتعقيم منزله وكامل شقق ومداخل المبنى …

أقرأ أيضاً:

السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق

كل الاحترام والتقدير لاهلنا ببلدة عرمون والتي تحتضن الاسير المحرر انور ياسين والذي كان للاخوة شرف التعطر بحديثه الرائع اثناء تعقيم منزله بدوحة عرمون …

شكرا لاهلنا ببلدة عرمون ولاعضاء البلدية واخص بالذكر الاخ سعيد الجوهري والذين سهلوا لنا عملية تعقيم المنازل والاحياء للحفاظ على الامن الصحي لاهلنا بالبلدة …

ولا بد من التأكيد لاهلنا في لبنان ان المخيم اصل الحكاية … واهلنا بالمخيمات سيعودون قريبا الى ديارهم محررة باذن الله من كل غاصب محتل … اليوم العاشر لبدأ عملية تعقيم المنازل في المخيمات … واليوم الثاني لبدأ تعقيم منازل بلدة عرمون …

كم انت رائع يا شعب فلسطين … كم انت رائع يا شعب لبنان … لما يسمعوا اهلنا واصدقائنا اننا نقوم بتعقيم منازل بمخيمات بيروت يبادرون بالاتصال للقيام بتعقيم منازلهم … والاروع هنا ولا استثني احد انهم لا يطلبون تعقيم منازلهم فقط بل يطلبون ان يكونوا جزئا من هذا العملية الوطنية التي ترسخ الامن والوقاية لاهلنا بالمخيمات وهذا ما حصل في عرمون ويتطوعون للعمل الانساني …

بواسطة
د.ثائر الغضبان
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق