كيف قيّمت بعبدا اللقاء؟

في تقييم للقاء بعبدا، لفتت مصادر مطلعة على أجواء قصر بعبدا عبر “الجمهورية” إلى “أن رئيس الجمهورية نجح في فتح أبواب الحوار حول كثير من الملفات السياسية والاقتصادية والوطنية”.

 

وقالت انه والى إعادة التأكيد على الثوابت الوطنية التي تم التأكيد عليها مجدداً في البنود الأربعة من البيان الختامي، والتي لا يختلف حولها المشاركون والمقاطعون في آن، لا بد من التوقف امام مضمون البند الخامس من البيان الذي جعل اللقاء مناسبة توحي بإمكان الافادة منه ليتحول قاعدة ينطلق منها حوار حول كثير من الخيارات المقبلة التي أشار اليها”.

ولفتت المصادر الى “الحديث عن مشروع إحياء الحوار حول القضايا الخلافية التي يمكن ان تكون موضوعاً للنقاش في المرحلة المقبلة من دون عُقد أو مُحرّمات، بل بإعلاء المصلحة الوطنية المشتركة، وذلك من اجل معالجة هذه القضايا “بروح المسؤولية والتفاهم حول مفاصل الخلافات الكبيرة التي تؤجّج الانقسامات بين اللبنانيين، أقله حول المسائل الكيانيّة والوجوديّة التي تتعلّق بوحدة وطننا وديمومة دولتنا”.

ودعت المصادر الى التوقف عند الملاحظات الثلاث التي يمكن تحولها عناوين المرحلة المقبلة، ومنها السبل الآيلة الى معالجة الأزمة الاقتصاديّة والماليّة والنقديّة وتداعياتها الاجتماعيّة، عبر اعتماد مسار نهائي للإصلاحات البنيويّة في ماليّتنا العامة، واعتماد برنامج صندوق النقد الدولي “في حال وافقنا على شروطه الإصلاحيّة لعدم تَعارضها مع مصلحتنا وسيادتنا، وعبر مكافحة الفساد بشكل جدّي، وتأكيد حقوق المودعين ونظامنا الاقتصادي الحرّ المنصوص عنه في دستورنا وجَعله منتجاً”.

والاهم، قالت المصادر، انّ البيان دعا اللبنانيين الى تطوير “النظام السياسي ليكون أكثر قابليّة للحياة والإنتاج، وذلك في إطار تطبيق الدستور وتطويره لناحية سدّ الثغرات فيه وتنفيذ ما لم يتحقّق من وثيقة الوفاق الوطني» كما بالنسبة الى «تأكيد موقع لبنان ودوره في محيطه والعالم كجسر عبور بين الشرق والغرب ومكان تلاقٍ للأديان والمعتقدات، وتداعيات كلّ ما يصيب هذا الدور من سياسات خارجيّة تؤثّر على هويّته العربيّة وعلى موقعه الجامع، كـ»قانون قيصر» ومسألة النزوح والتوطين وعمليّة إعدام القضيّة الفلسطينيّة، بما لها من تأثيرات تدميريّة على النموذج اللبناني وتفاعله مع محيط”.

واعتبرت المصادر “انّ ما طرح في اللقاء يمكن ان يمهّد لحوار مقبل حول هذه العناوين، وأنّ الأمور مرهونة بتجاوب المقاطعين قبل المشاركين في الاجتماع، وهي مسؤولية تلقى على عاتقهم من اليوم وصاعداً”.

المصدر:
الجمهورية

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق