كيف يكون الوفاء للوالدين..وفاءا للوطن ايضا

الكاتب ادريس الحمدانييوم تصمت الكلمة فوق الشفاه ……يتهامس الناس في صمت رهيب ..لقد مات الانسان …بعد ان حان وقت الرحيل فيهرع الناس دون تفكير الى كلماتهم القديمة التي خلت من كل شي..ونحن كأولئك الناس اردنا ان نعزي مافقدناه لكتتا لا نملك عزاءا يسمو اليه… فكلماتنا تموت فوق الشفاه ..وعباراتنا عبارات خرساء تقف بذهول امام هول المصيبة حيث اراد الله ان تكون فكانت ………

ليس الموت غريبا علينا فكلنا مهيأون له لكن الغريب فيه انه دوما يختار مانحتاجه او مانحن بأمس الحاجة اليه عند ذلك نقوم بترديد اهازيج وصيحات وادعية وكلمات قد حفظناها او قد تأتي ارتجالا لنقول يا للتعاسة التي نحياها بعد ان جفت يتابيع الامل والطيب….. وما احوجنا نحن التعساء ابناء هذي الارض لتلك الينابيع الخيرة بعدها نعيش الذكريات الاليمة التي تبعث بنفوسنا بركانا غاضبا يعصف بكل شي لتصبح حياتنا كلها ذكريات نستلهم منها الالم …..

وهنا تبرز قضية مهمة وهي…مالمطلوب منا عمله تجاه روح فقيدنا كي نعزيه بعزاء جميل وندخل السعادة لروحه الطاهرة ….. فالجواب سيكون سهلا ويعرفه حتى البسيط منا فيقول ان دعوات الرحمة والغفران هي التي نحتاجها للذين رحلوا عنا الى دار الاخرة وخصوصا الاباء….لتجدنا نبحث عن عبارة ( رحمة الله على والديك ) وما هو الطريق الذي يفضي لهذه العبارة …وعندما نفكر قليلا نجد ان أي عمل خير ومتقن سيؤدي لقول ذلك …….

فالطبيب حين يعالج مريضا يحصل على رحمة لوالديه والمهندس حينما ينجز عملا في مجال الكهرباء اوالاعمار والمدرس حين يخلص في تدريسه والمحامي حين يدافع عن قضايا المظلومين والفاضي حين يحكم بالعدل والاعلامي اذا كتب الحقيقة وهكذا لجميع المهن …يقينا ان جميع هؤلاء سيحصلون على دعوات الناس لاهاليهم بالرحمة والغفران.

اما المسؤول فله حصة الاسد في ذلك حيث انه يقوم بخدمات جليلة تخص المواطنين عامة وتلك كفيلة وحدها لجلب الرحمة والمغفرة. لذلك فاني اوصي نفسي اولابعمل الخير لا غير وان اتقن عملي واوصي اصدقائي واخوتي وخصوصا الذين لديهم مناصب وظيفية مؤثرة ان يعملوا بشكل يرضي الله اولا ومن ثم ان عملهم سيفضي الى رحمة الله لاهاليهم عندما يقدموا خدمة للناس ….ومن هذا نستنتج ان الموظف والمسؤول اذا اكمل واجبه على مايرام فانهما سيجلبان الرحمة لاهاليهم بطريقة ليست صعبة على الاثنين وبهذا نقول ان ابن والديه حقا من يعمل بأتقان كي يحصل على الرحمة وليس على عكسها….وبالنتيجة يكون الوفاء للوالدين هو ذاته الوفاء للوطن …الرحمة والمغفرة لجميع امواتنا يارب العالمين …………..

ادريس الحمداني

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock