لاول مرة منذ اتفاق موسكو.. غارة روسية على المسلحين بادلب

العالم – سوريا

وشنت الطائرات الروسية غارة هي الأولى فوق إدلب بعد توقيع اتفاق موسكو بين الرئيسين بوتين و أردوغان في آذار الماضي، وتبدو الغارة إشارة تحذيرية من موسكو لانقرة أيضا، إذ تتحدث المصادر أن هناك تأثرا لدى فصائل إدلب بما يسمونه انتصارات ساحقة للقوات الموالية لتركية في ليبيا، وهو ما أثار موجه من المطالبات بفتح الجبهات في ادلب مجددا، وقد تكون أنقرة تفكر بالشيء ذاته، ما يهدد اتفاق وقف النار في ادلب الموقع في موسكو.

وفي هذا السياق أفادت عدة مصادر عن دخول رتل عسكري تركي يضم نحو 100 آلية عسكرية من معبر كفر لوسين إلى نقاط المراقبة التركية بريف إدلب السوري. واشارت الى ان الرتل يضم نحو 100 آلية عسكرية بينهم 15 دبابة، وعددا من مدافع الهاون، ومدافع “الهاوتزر”، وسيارات نقل عسكرية، وشاحنات ذخائر ومعدات لوجستية وآليات تحصين، كما أدخلت القوات التركية قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطها بمنطقة رأس العين بريف الحسكة.

وكانت فرق إنقاذ عثرت على هوية أحد القتلى في قصف طائرة مسيرة أمس التي يرجح بأنها تابعة لـ”التحالف الدولي”، حيث استهدفت سيارة على طريق الشيخ إسكان في ريف جنديرس غرب حلب، وقالت المصادر بأن أحد القتلى قيادي سابق في تنظيم “داعش”، ويتنقل باستمرار بين مناطق إدلب وناحية جنديرس، بينما حجزت القوات التركية المصاب الثاني دون أن تذكر هويته.

من ناحية أخرى انتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات تابعة لفصائل إدلب لإقامة خطبة وصلاة العيد على اتستراد حلب اللاذقية m4 بالقرب من جسر مدينة أريحا، في خطوة للتعبير عن الغضب من مرور الدوريات الروسية على الطريق الدولي وفق الاتفاق الروسي التركي حسب ما ذكرت الصفحات.

كمال خلف – راي اليوم

المصدر

أقرأ أيضاً:

وابل من الصواريخ بعد إنسحاب قوات حفتر من محيط طرابلس + فيديو
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق