لا تستطيعوا أن تُحرورنني – بسام علي سعادة

{ لا تستطيعوا أن تُحرورنني }

لا تستطيعوا أن تحررونني أتركوني هكذا
فأنا أصبحت
غيرُ عربية وأنا راضية
منافقون كذابون بنوا العرب

أسيادٌ وعودهم خالية
ماذا ينقصهم من قوةً وسلاح
وكم هم
مليونآ من المسلمين يقولون ضوارسا

يا أسفآ عليهم الجميع
العقول والضمائر فيهم خالية
أقوياء على بعضهم فقط
وأكثرهم خونة ومافيا

لم يعد يشرفني أن يتكلموا بأسمي
فانا فلسطين منهم غاضبة
إذا كان
أبنائي أستجد القتال بينهم

فكيف على باقي دول العرب الكاذبة
فوالله لو أجتمعوا وقرروا
يستطيعوا
نعم يستطيعوا

أن يحررورني من الاعداء الصهاينة
يا أسفآ عليهم اليوم العرب
لا تطمئن لهم القلوب والغدر فيهم شهامة عالية
ملوكآ ورؤساءٌ وقادةً

لليهود أولاد عم أصبوا قلوبٌ عاشقة
هكذا أرادوا أن يكونوا
بطعناتهم الغادرة
كيف سأكون لهم الشرف

والأقصى يناديهم يناديهم مناصرة
يا أبناء محمد{ص}
أين الأصول فيكم يا فاجرة
والله ليس فيكم مرؤءةُ ولا شهامةَ

إذ أعدادٌ قليلة لأجلي تقاتل
وأنتم تحاربونهم على أنهم خوارجوا
لا بارك الله فيكم من بين المسلمين
والأشراف منكم نواصبوا

خرجوا عن أصول ملتكم يا نواصب
لهم الشرف لي
بأن يحررورني منكم
يا أعراب الكذب والصهاينة

بسام علي سعادة {أبوعلي}

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق