لا نفط ولا أموال بوجود حزب الله في الحكومة!

تحت عنوان: “واشنطن لفرنسا: “لا نفط ولا أموال بوجود حزب الله في الحكومة”.. لبنان رهينة أميركا”، كتبت ميسم رزق في صحيفة “الأخبار”: تتهم واشنطن الحكومة اللبنانية بأنها رهينة حزب الله، بينما تتخذ هي من الاقتصاد اللبناني رهينة لإجبار الدولة والمجتمع على دفع فدية مقدارها الانقلاب على المقاومة.

وآخر فصولها الضغط على باريس وصدّ اندفاعتها لمساعدة لبنان وتهديد استثماراتها حول العالم، وفرض معادلة “لا نفط ولا أموال طالما حزب الله في الحكومة”.

لا تريد واشنطن للبنان أن تقوم له قائمة، ما دامَ حزب الله فيه. خلاصةٌ لم تعُد سرّاً، بعدما تكفّل المسؤولون الأميركيون الواحد تلوَ الآخر، بإشهار الشروط المطلوبة من الدولة اللبنانية أن تلبيها، مُقابِل وعد بانتشال البلاد من الانهيار.

الوجهة التي عبّر عنها هؤلاء، وضع أسسها وزير الخارجية مايك بومبيو يوم 22 آذار 2019، يوم هدّد اللبنانيين وطالبهم بمواجهة حزب الله، كشرط من شروط “المضي قدماً كشعب أبيّ”.

هذه الوجهة ازدادت وضوحاً بعد تأليف حكومة الرئيس دياب. ففي اليوم التالي لصدور مراسيم التأليف، بشّر بومبيو اللبنانيين بـ”أزمة مالية رهيبة”، رابطاً مساعدات بلاده “باستعداد الحكومة اللبنانية لاتخاذ إجراءات لا تجعلها رهينة لحزب الله”…

وتحتَ العنوان ذاته، تحدّث مساعده ديفيد شينكر عبر موقع “الهديل” منذ أيام، قبل أن يُجدّد بومبيو تهديداته بأن المُساعدات التي يُريدها لبنان، ثمنها الانقلاب على حزب الله.

أقرأ أيضاً:

الشيخ النابلسي يتحدث عن فرضية الحرب على إسرائيل مقابل تجويع الشعب اللبناني
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق