لبنان : الجيش اللبناني والقوى الأمنية … قدموا الأرواح والدماء …

لبنان : الجيش اللبناني و القوى الأمنية اللبنانية … قدموا الأرواح والدماء …

إلى الأصوات التي ارتفعت أن رواتب المتقاعدين من الجيش اللبناني و القوى الأمنية ورواتب من هم بالخدمة الفعلية هم العبء الأكبر على الموازنة وسبب العجز!!! وعملوا على إقتطاع نسبة من رواتبهم، دون السماح بالإقتراب من رواتب ومخصصات كبار الموظفين أصحاب الرواتب المرتفعة!!!

إقتطعوا من رواتب الطبقة الفقيرة، دون أن يقتربوا من فرض ضرائب على الشركات والمؤسسات التي يمتلوكونها هم أو أزلامهم!!!

نسألكم اليوم…

بالأمس، وليس الأمس البعيد، ضربت يد الإرهاب التكفيري منطقة عزيزة من لبنان، ليلة عيد شهر الله، شهر المغفرة، شهر الرحمة…

نسألك معالي الوزير…

من استشهد بالأمس، وهو يدافع عن المواطنين بوجه ضربات الإرهاب؟!!! أليس عناصر الجيش اللبناني و القوى الأمنية اللبنانية؟!!! أم أبناؤكم، أو أبناء علية القوم!!!

نسألك سعادة النائب…

من جرح بالأمس وهو يحمي أطفال طرابلس من رصاص الكفر والطغيان؟!!!  أليس عناصر الجيش اللبناني و القوى الأمنية اللبنانية؟!!!

نسألك حضرة المسؤول…

من تصدى بجسده وروحه ودمه أمام كفرة العصر في عاصمة لبنان الثانية؟!!! أليس عناصر الجيش اللبناني و القوى الأمنية البواسل؟!!!

أيستحق منكم شهداء وجرحى ومقاتلي الأمس، الحسم من رواتبهم، وقوت أراملهم وأيتامهم؟!!!

الآليات التي تحرك على متنها بواسل لبنان ألا تحتاج إلى صيانة؟!!! أتستحق منكم ميزانية وزارة الدفاع التخفيض أم الدعم؟!!!

أم أنكم وقت الصعاب تندهون بأعلى الأصوات بواسل ومغاوير الجيش اللبناني والقوى الأمنية لتقديم الغالي والنفيس من الأرواح والدماء على مذبح الوطن!!! ووقت السلم توقعون قرارات حسم رواتبهم!!!

نعم، هذا واجب كل عنصر من عناصر الجيش اللبناني والقوى الأمنية، لكن على الأوطان أن تحمي من قام بواجبه من أبنائها!!!

عجباً من طبقة، حراسهم، سائقوهم، حراس عائلاتهم، حراس منازلهم، ومكاتبهم، وعروشهم هم بواسل من وطنهم…

المستفيدون من خدمات هؤلاء البواسل، هم أنفسهم من يوقعون قرارات تقتطع أجزاء من عرق جبينهم، وقطرات دمائهم التي روت تراب وأرز لبنان الذين يتغنون به!!!

عجباً أرز لبنان!!!

عجباً قمم لبنان الشامخة!!!

عجباً تراب لبنان المجبول بدماء الشهداء، وعرق الأبطال، وأنين المعاقين!!!

عجباً كيف تنسون بواسلكم!!!

حقاً: «إن لم تستحِ إفعل ماشئت»…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى