للإنسانية معاني ومعاني!!!

للإنسانية معاني…

في إحدى الساحات العامة في جورجيا،وضع تمثال برونزي، يأتي المتصدق ليضع النقود، ثم يأتي الفقير ليأخذها حتى لا يشعر الفقير بالإهانة أمام الغني.

للإنسانية معاني ومعاني…

هل هذا ينطبق على واقع الحال في لبنان؟!!!

لا يا صديقي، المواطن الفقير المعدم والذي لا يملك إلا الوطنية… إذا لم يكن منتمياً إلى حزب طائفته أو مذهبه لا يحق له ولا لأبنائه بالوظيفة العامة، لأنه خارج عن الطائفة والمذهب وأحياناً إذا كان لديه أفكار وطنية وكان حديثه يثني على مواقف زعيم من غير طائفته يمكن أن يصبح عميلاً في بعض الأحيان، إذا ممنوع عليك أن تفكر في لبنان، فقط عليك أن تسير كالنعجة!!!
أما المخادعون في لبنان يا صديقي، الذين يمتهنون “مسح الجوخ” ويتقنون فنه، في كل الأوقات لهم الراتب والأمن والأمان ومستقبل الأولاد والأحفاد!!!

إبتسم أنت في لبنان!!!

يا أخي في الوطن والمواطنة، الفاسد والحاكم بأمره وأمراء الحرب الأهلية، وأصحاب الأيادي الحمراء الملطخة بدماء الشرفاء والفقراء والشهداء، ينهبون المال العام ويجنون الثروات ويبنون القصور من بيروت إلى باريس إلى لندون إلى كان، وعلى المواطن المستضعف الذي لا يقوى على تأمين قوت يومه أن يسدد الدين العام ويدفع الضرائب للخزينة و الـ TVA…

الإعتراض ممنوع في جمهورية الفساد والتلوث وأمراض السرطان!!!

في حال الإعتراض كان الله في عونك، كيف تتجرأ أن تعترض على زعيم المذهب، القتل مصيرك، أم ملف جاهز بالعمالة، برمشة عين تصبح عميل للعدو (التواصل مع الموساد) والملفات في هذا الموضوع عديدة والأغرب ينتهي الملف ويخرج المتهم من السجن، او يحكم بالسجن، دون أن يعرف أحد تفاصيل وشفافية الأمر!!! الشفافية التي يتغنون بها على الإعلام أين هي!!!

معادلة غريبة!!! فما عليك إلا المقارنة بين تمثال جورجيا… وتمثال الشهداء في بيروت الذي أفرغ من معانيه!!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock