للجنوب” %10″

بشرنا دولة “الرئيس نبيه بري” ، مستندا إلى دراسات علمية موثقة وثابتة ، أن بحر الجنوب أغنى البحار بثرواته النفطية والغازية ، و إحتياطه الإستراتيجي من هذا الذهب الأسود والغاز الطبيعي يفوق غيره من بحار العالم الأخرى ثلاثة أضعاف.

نحمد الله تعالى أولا على هذه النعمة الوفيرة وهذا العطاء الخير ، كما نشكر دولة “الرئيس نبيه بري” على هذه البشرى السارة ، التي بإذن الله تعالى ستغير أحوال الشعب اللبناني وخاصة المحرومين منهم والمستضعفين من حال الحرمان والبؤس والشقاء ، إلى حال الحياة الكريمة و العزيزة .

من حق الجنوب اللبناني وأهله الكرام بمختلف مكوناته الطائفية والمذهبية والإجتماعية والسياسية ، أن يطالب المجلس النيابي العتيد رئيسا وأعضاء ،إقرار قانون ملزم للحكومة ،بإقتطاع ما قيمته 10% شهريا من واردات هذا الذهب الأسود وغازه ، لصالح ميزانية الجنوب وأهله الكرام ، كون هذه الثروة الوطنية الهائلة التي من الله تعالى بها على شعب لبنان ، تكمن في باطن سواحله وطيات بحره المعطاء ، وهذا ما تعمل به وتطبقه كثير من دول العالم الديموقراطية والحضارية ، وذلك لتنمية وإعمار الجنوب المهمل والمنسي منذ أمد طويل ، وللتعويض المادي بشكل جاد وحقيقي على جميع أهله المتضررين ، نتيجة الإعتداءات الإسرائيلية الهمجية المتكررة ، منذ نشأت الكيان الصهيوني العنصري المغتصب لفلسطين ، وإلى يومنا الحالي ،وأيضا إنشاء مشاريع خدماتية إجتماعية ، خاصة بعوائل الشهداء و الأسرى والمحررين من المعتقلات والسجون الإسرائيلية ،وكذلك توفير فرص عمل للعاطلين ، من الشباب والشابات الجنوبيين المميزين ، وأصحاب الكفاءات في المنشاءات النفطية ، المزمع إقامتها على إمتداد سواحله ، وفي عمق بحره، وهكذا يتم فعلا وحقا ، إيفاء الجنوب اللبناني الصامد والمقاوم حقه ، بعد سنوات عجاف طويلة ، من المعناة والحرمان ، فالجنوب اللبناني بكل مكوناته ونسيجه الإجتماعي صبر طويلا ، وكثيرا على الظلم والحرمان والإهمال ، نتيجة سياسات التهميش والنسيان والنأي بالنفس عن مشاكله ومعاناته السياسية والإقتصادية و الإجتماعية والأمنية ، التي إنتهجتها الحكومات المتعاقبة منذ فجر الإستقلال حتى يومنا هذا ، بسبب موقعه الجغرافي الإستراتيجي الهام والحساس ، المحاذي لفلسطين المغتصبة من قبل العدو الإسرائيلي.

أقرأ أيضاً:

  سرقة محل حلويات الشاطىء في العامرية

إن الله مع الصابرين ، الصامدين ،أخيرا جاء يوم الفرج ، بعد صبر طويل ( الصبر مفتاح الفرج) ، لينعم أهل الجنوب المرابطون، أهل الثغور و الصبر والصمود ، بجزء يسير من ثروتهم الوطنية (10%) دون منة أو جميل من أحد .

( نشر سابقاً في موقع “الإنتقاد / العهد الإلكتروني” بتاريخ : 14-11-2012 ).

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock