ليلى عبد اللطيف تتوقّع هزات سياسية…

التوقعات تتحدث عن سر الهامها وأحداث مثيرة منذ الطفولة. ماذ تقول عن اتهامها بالمخابراتية؟ وكيف تتصرف حيال التهديدات التي تردها؟ وكيف ترى مطلع العام 2014؟ كل التفاصيل في هذا الحوار.

ما الذي ساهم في وصولك إلى مرتبة متقدمة في إطلاق التوقعات؟

المصداقية في الدرجة الأولى… لقد ظهرت للمرة الأولى عبر التلفزيون من خلال شاشة MTV مع الاعلامي غازي فغالي لمدة ثلاثة شهور، بعدها سافرت وابتعدت وانصرفت إلى تربية أولادي إلى أن التقيت بالاعلامية ريما نجيم التي استضافتني عبر اذاعة “صوت الغد” آواخر 2006 إلى أن وقعت عقدي مع شاشة LBC.

على ماذا تعتمدين في إطلاق التوقعات؟

اعتمد على الهامي…

ولماذا خصك الخالق بهذه الميزة (الالهام) دون غيرك؟

لقد كتب الله لكل انسان مصيره وقدره منذ تكونه في رحم أمه، وانا جد مؤمنة بالقدر المكتوب للإنسان. الالهام نعمة خصني بها الخالق ولقد قابلت العديد من الشيوخ ومنهم الشيخ مصطفى الرفاعي رحمه الله الذي قال ان الهامي نعمة من رب العالمين العالم بالغيب. ومنذ الثانية عشرة من عمري كنت صاحبة قدرة على الرؤية ونعمة الاستجابة لطلباتي من رب العالمين. تمنيت أن اتزوج برجل من الخليج وان ارزق بصبي وفتاة وان اعمل في مجال الموسيقى وتوقعت وفاة زوجي وحصل كل ذلك منذ سنوات.

هل تتذكرين حادثة معينة حصلت معك منذ الطفولة اظهرت الهامك؟

اذكر جيداً حين كنت في مدرسة داخلية في عمر 12 سنة وتعرضت شقيقتي للضرب بالمسطرة من الناظرة، وحينها حزنت كثيرا عليها وطلبت من الله أن لا أرى الناظرة من جديد في حرم المدرسة. وتفاجأنا في اليوم التالي أنها تعرضت لحادث اودى بحياتها… بعد تلك الحادثة أوصتني والدتي بعدم الدعاء على أحد بطريقة سلبية… وفي الواقع انا على يقين ان الله يستجيب لطلبات ودعوات المظلوم لأنه يمهمل ولا يهمل.

هل من وقت معين ومحدد تبلغ فيه الهامك الذروة؟

عادة ما أمضي فترة المساء في المنزل لمشاهدة التلفزيون واتنقل من محطة إلى أخرى، وفي جعبتي دفتر أدوّن عليه ما اراه من صور في كل مرة اشاهد فيها شخصية معينة على التلفزيون وكل ذلك بواسطة الالهام.

نذكر جيداً كيف توقعت ظهور الجراد، تلك الحادثة التي لم تخطر في بال أحد!

صحيح، ففي كل مرة كنت اتواجد على شرفة منزلي المطلة على البحر كانت تتراءى لي صورة اسراب الجراد آتية من خلف البحر وهذا ما حصل بالفعل. كذلك كنت أول من توقع سقوط نيزك في قلب روسيا. واذكر جيداً أنني كنت أول من توقع أحداث 11 ايلول بالتفاصيل ويشهد على توقعي النائب مصباح الاحدب والاعلامية المصرية جنان جبر.

على الرغم من أن الكثير من التوقعات التي تطلقينها تصدق بنسبة كبيرة إلا ان البعض منها لا يتحقق. ما هو تعليقك؟

انتظر الوقت المناسب لتحققها، تصور منذ اربع سنوات أطلقت توقعاً ان تسوية ستتم بين ايران واميركا في شأن الملف النووي وهذا ما نلمسه اليوم. كما توقعت عدم حصول ضربة أميركية على سوريا وهذا ما حصل بالتحديد. وفي الواقع 95 في المئة من التوقعات التي أطلقها تتحقق ولو كنت في الخارج لحصلت على المزيد من التقدير.

البعض قد يتهمك بأنك تستعنين بمحللين وحتى بسياسيين لاطلاق توقعاتك. ما رأيك؟

(تجيب مندهشة) وهل الرئيس محمد مرسي أخبرني بانه سيكون رئيساً للجمهورية؟ وهل أطلعني القذافي كيف ستكون نهايته؟ من أكون ليخبرني السياسي بتطلعاته؟ لقد تمكنت من الوصول إلى ملكين واربعة رؤساء دول وذلك لأنني صادقة في التوقعات التي اطلقها. وهل من أحد أخبرني يوم توقعت عبر MTV للأب طوني خولي أنه سيفقد عزيزاً على قلبه وبعدها سيتجه إلى الدير. في النهاية كل انسان ناجح سيتعرض للمحاربة أو للإبتزاز.

هل تتعرضين لتهديدات؟

على الإطلاق، هي مرة واحدة تعرضت فيها للتهديد حين توقعت عبر CNN خروج صدام حسين من العراق، الحمدلله أحظى بمحبة السياسيين ورجال الأمن وكل الناس.

هل يتم استدعاؤك من قبل اقطاب سياسية لبنانية كي تتوقعين لهم؟

بالتأكيد، يستضيفونني في منازلهم ويستطلعون توقعاتي عن وضع البلد السياسي.

لكنهم ارباب واسياد اللعبة السياسة ويتحكمون بها كما يشاؤون؟

ليس صحيحاً، ما من أحد منهم في إمكانه أن يتوقع ماذا سيحصل في اليوم التالي. وهل توقع القذافي ذات يوم ماذا سيحصل معه؟ وهل توقع اللواء وسام الحسن اغتياله وهو لطالما حذر السياسيين من عمليات اغتيالهم، واذكر أنني كلمته ذات يوم وقلت له: “انا بحبك كتير بس خايفة عليك”، فأجابني ضاحكاً: “نحنا مين بيسترجي يجي صوبنا”؟، وهل توقع الرئيس الشهيد رفيق الحريري ما حصل؟ اقسم بربي أنني لا انصاع لكلمة من أحد او لاي تحليل.

ماذ تتوقعين لبداية العام 2014؟

“جايي تسويات” إلى لبنان وثمة بعض الهزات السياسية مطلع العام 2014. وسيكون صيف 2014 أروع وأجمل صيف في لبنان. كما أتوقع عودة الكثيرين من المهاجرين للاستثمار وتشييد المنازل. “ما بنصح حدا يهاجر من لبنان لأن اوروبا وأميركا رح تكلها”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock