مؤسس علي بابا يتبرع بأقنعة وجه لأمريكا وأوروبا

تعهد الملياردير الصيني مؤسس شركة (علي بابا) Alibaba، (جاك ما) Jack Ma، بالتبرع بمليوني قناع وجه يجري توزيعها في جميع أنحاء أوروبا، مع وصول أول شحنة إلى بلجيكا، كما عرض على الولايات المتحدة 500 ألف أداة اختبار لفيروس كورونا المستجد ومليون قناع وجه، حيث تواجه البلاد نقصًا في أدوات تشخيص المرض القاتل المحتمل.

وجاء العرض بعد ساعات فقط من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة طوارئ وطنية وتخصيص 50 ​​مليار دولار من الموارد الفيدرالية لمكافحة الفيروس، وسط انتقادات بأن السلطات كانت بطيئة للغاية في الاختبار والاستجابة، في ظل انتشار المرض من آسيا إلى شواطئ أمريكا.

وهبطت طائرة شحن محملة بنصف مليون قناع واق ومستلزمات طبية أخرى، مثل معدات الاختبار في مطار (لييج) Liege، وقالت منطقة (والونيا) Wallonia البلجيكية ومطار (لييج) Liege إن الشحنة سترسل إلى إيطاليا، وذلك وفقًا لبيان مشترك بين شركة علي بابا ومؤسسة جاك ما الخيرية.

ومن المقرر وصول المزيد من الرحلات الجوية في الأيام القادمة إلى المطار، الذي من المقرر أن يصبح المركز الأوروبي الرئيسي لشحنات التجارة الإلكترونية لشركة علي بابا، كما قال جاك ما “إنه سيتبرع بنصف مليون أداة اختبار لفيروس كورونا المستجد، ومليون قناع للولايات المتحدة”، بينما يحث على التعاون الدولي لمكافحة الأزمة الصحية.

جاك ما ، الرئيس التنفيذي لمجموعة علي بابا القابضة
رئيس مجلس إدارة شركة علي بابا جاك ما

وقال مؤسس شركة علي بابا العملاقة للتجارة الإلكترونية وأغنى رجل في الصين في بيان على موقع تويتر: “إن الاستفادة من تجربة بلدي، والاختبار السريع والدقيق والمعدات الواقية المناسبة للمهنيين الطبيين هي الأكثر فعالية في منع انتشار الفيروس، ونأمل أن يساعد تبرعنا الأمريكيين على مكافحة الوباء”.

وأوضح الملياردير الصيني أن منظمته ساعدت على مدى الأسابيع الماضية في توفير إمدادات مماثلة للدول المصابة بالفيروس مثل اليابان وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران وإسبانيا، وقال: “لم يعد بإمكان أي دولة بمفردها التعامل مع الوباء الذي نواجهه اليوم، ولن نتمكن من التغلب عليه ما لم نلغِ حدود الموارد، ونشارك خبراتنا والدروس المكتسبة”.

أقرأ أيضاً:

  مصافي النفط في أوروبا وأمريكا ترفض شراء الخام السعودي

وتعد الصين أكبر مورد في العالم لأقنعة الوجه، وأوقفت البلاد صادرات أقنعة الوجه إلى بقية العالم، واشترت معظم الإمدادات العالمية مع تصاعد أزمة فيروس كورونا المستجد ضمن الصين في شهر يناير.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق