ماتوقعه نائبان روسيان لنتائج الحرب في سوريا

العالم – سوريا

وأكد النائب أوليغ شيريميتوف لوكالة سانا السورية أن سورية لا تواجه عدوانا إرهابياً فحسب بل حرباً كونية تقودها الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة سواء بواسطة المجموعات الإرهابية أو بصورة مباشرة عبر التدخل العسكري أو الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب لمنعها من إعادة اعمار ما دمرته الحرب.

ودعا شيريميتوف إلى ضرورة إنهاء الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي على الأراضي السورية الذي يقوم بنهب ثروات البلاد ويوفر الدعم للبؤر الإرهابية التي ينبغي القضاء عليها لإحلال الأمن والاستقرار في سورية.

وفي مقابلة مماثلة أكدت النائبة يلينا يانتشوك أن الغاية من الحرب الإرهابية التي فرضتها بعض الدول الغربية بزعامة الولايات المتحدة على سورية نهب الثروات والموارد الطبيعية التي تعود ملكيتها للشعب السوري.

وأعربت عن القلق من الاعتداءات التي تشنها المجموعات الإرهابية على المناطق السكنية في المدن والبلدات المحيطة بإدلب وتؤدي إلى وقوع ضحايا بين المدنيين مؤكدة أن البؤر الإرهابية ستلقى مصيرها المحتوم وسيتم القضاء عليها في القريب العاجل وسيتم أيضا لجم كل الأطماع الامبريالية الاستعمارية لتنعم سورية بالسلام الذي يحققه صمود شعبها وتضحيات قواتها المسلحة.

وأشارت إلى الدعم الروسي للجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب الدولي إضافة إلى ما تقدمه موسكو من مساعدات مختلفة سواء إنسانية أو تعليمية أو اجتماعية أو ثقافية لسورية.

وذكرت يانتشوك أن سياسات الولايات المتحدة تحددها الأطماع المتوحشة لدى الأنظمة الأمبريالية بثروات العالم وهي مستعدة لإبادة كل من يحاول الدفاع عن حقوق الشعوب بهذه الثروات ولاستخدام كل الاساليب الوحشية لتحقيق هذه المآرب.

المصدر

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق