ما أبهى حكمتك وأنقى ضميرك ياسيد المقاومه!

بسم الله الرحمن الرحيم:
( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ.) الحجرات-15

في زمن الردة والخذلان.
وبيع الأوطان بالمجان.
في زمن العهر الطائفي الأعمى.
وغيلان الذبح البشري.

أعوان الشيطان.
في زمن الأبواق الصدئة.
وغلمان ملوك البترول الخصيان .
أعداء الله والإنسان .

يكشف ألقك البهي ركام الزيف .
ويتعالى إسمك نجما بهيا في السماء.
وتتحدى كلماتك خيانات السفهاء.
لأنها تنطلق أبدا من نبع روحك المعطاء.

لأنها نابعة من حكمتك الشماء.
ومن أصالتك الطافحة بالبهاء.
لأنها تحمل نكهة الأرض الطيبة.
التي تحتضن الأبناء الشرفاء.

وترفض وضاعة العملاء اللقطاء .
كلماتك سيدي ستبقى نقية طاهرة.
بسعة الأرض والفضاء.
يتباهى بصدقها الشرفاء.

عنوانها لا للبغاة المتعطشين للدماء.
عبيد الطائفية العمياء.
كلماتك سيدي ستظل ترعب الجبناء.
عبيد الريال والدولار الأشقياء.

ياأبا هادي الجليل.
أيها المبجل النبيل.
ياناصع الجبين والقلب والضمير .
ياقدوة الرجال الرجال .

الذين إذا عاهدوا الله صدقوا .
وإذا وعدوا أوفوا .
هاهم فتيتك المجاهدون.
الذين تربوا في مدرسة الشرف والكرامة.

يصدون بصدورهم العامرة بالإيمان.
قطعان الظلام والجريمة.
الآتين من أقاصي الأرض.
ليمارسوا لعبة الذبح والدمار.

فتيتك يبذلون الدماء الطاهرة.
على مذبح الحرية.
من أجل المقدسات.
ونشر راية العدل والسلام.

وردع فطعان الظلام المتوحشة.
لتكون كلمة الله هي العليا .
وكلمة شذاذ الآفاق اللقطاء هي السفلى.
سيدي يانصر الله.!

فتيتك أباة ضيم أشداء على البغاة
رحماء بينهم.
فرسان البذل والشهامة والإباء.
يفوح من خطواتهم الندية.

عطر الهيل والنرجس والياسمين.
لقد صدقوا ماعاهدوا الله عليه.
صناديد حزب الله.
يخطون بدمائهم الطاهرة.

فجر الحرية الأغر.
لأنهم المؤمنون المجاهدون حقا.
ولأنهم عشاق للشهادة.
لأن قلوبهم عامرة بحب الأرض والإنسان.

فهم لايهابون الموت أبدا.
سيظلون يزرعون الرعب.
في نفوس عملاء الصهاينة الصغار.
ويذيقونهم الموت الزؤام.

ومن صولاتهم الحيدرية.
ينبلج فجر الحرية .
وكأني أسمع زئيرهم.
يجلجل في ساحات الوغى.

بوجوه جموع الفجار الأشرار.
هيهات منا الذلة.
لأنهم سائرون.
على خطى سيد الشهداء الحسين .

لقد تهاوت جحافل الظلام أمام إرادتهم الفولاذية.
وحولوا جموعهم المتوحشة إلى جثث هامدة عفنة.
تلاحقها لعنة الله والأرض والتأريخ.
ويدون المجد أسماءهم.

بحروف من نور.
في أعلى مدارج الخلود.

سيدي ياأبا هادي المبجل.
أيها الأمل المتنامي في كل النفوس
الرافضة لغدر القتلة وخستهم.
ووضاعتهم وانحطاطهم.

أيها الفجرالمتألق
في قلوب أحرار الدنيا.
الرافضين للظلم والظلام.
لقد أطلق عليك أشباه الرجال.

عملاء بني صهيون الأنذال.
وخدم العجل الذهبي في البيت الأسود.
كل سهامهم الغادرة.
لكنك ستبقى الجبل الأشم .

الذي لاتهزه ريح سوداء.
ولا فحيح الأفاعي الرقطاء.
ومهما سخروا من أبواق متهافتة.
لم ولم يستطيعوا النيل

من شخصك السامق أبدا.
كأشجار السنديان.
وهاهي سهام الغدر التي أطلقوها.
ترتد إلى نحورهم النجسة.

وسيعلم أزلام الغدر والسقوط .
إن جلجلة الحق المبين .
سترميهم في مزبلة التأريخ.
وسيلاحقهم العار والشنار.

أما خطواتك ياسيدي
فهي إشعاعات أمل لكل القلوب الكسيرة.
إنها تمهد الطريق للتعايش بين البشر.
في عالم إنساني رحب.

بعيدا عن القهر وسفك الدماء.
هكذا علمنا التأريخ .
ماأبهى حكمتك .!
وما أتقى ضميرك ياسيد المقاومه.!

وشتان بين تقاك وضلالهم.
ونبلك ووضاعتهم.
ورفعتك وسقوطهم
وصدقك وكذبهم.

وحلمك وسفاهتهم.
سلاما ياأبا هادي .
يارجل التضحيات الجسام.
أيها الجبل الأشم.

لقد أسقطت الجدران.
التي إختفى خلفها الأدعياء.
تجار الضلالة والإنحراف.
فانكشفت حجة الحق المبين .

وتساقط زيف القتلة المارقين.
وآنجابت السرائر لأهل البصائر .
سلاما ياحسن نصر الله.
سلاما يافتية حزب الله الأباة .

إنكم والله الصادقون الأعلون .
وأعداؤكم هم الأفاكون المارقون.
الساقطون في مزبلة التأريخ.
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
والعاقبة للمتقين.

بسم الله الرحمن الرحيم:
أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ. – المجادلة -22.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى